“اليونسيف” : وضع الطفولة متأزم بـ 11 دولة عام 2023 والحاجة ملحة لمساعدات إنسانية

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) عن 11 وضعا طارئا في 11 دولة يشهد عجزا في موارد المساعدات الإنسانية.

وفي تقرير لها على صفحتها الرسمية تحت عنوان “11 وضعا طارئا تتطلب مزيدا من الاهتمام والدعم في عام 2023″، أكدت المنظمة أنها ستواصل دعم الأطفال والأسر الذين يواجهون أزمات إنسانية في جميع أنحاء العالم.

وأشارت المنظمة إلى أن عدد الأطفال المحتاجين للمساعدة الإنسانية زاد عن أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية، حيث يواجهون مزيجا فتاكا من الأزمات والنزاعات والتهجير وصولا إلى انتشار الأمراض وتصاعد معدلات سوء التغذية، في الوقت الذي يفاقم فيه تغير المناخ هذه الأزمات ويتسبب بأزمات جديدة.

وشملت لائحة الإحدى عشرا وضعا طارئا البلدان التالية : جنوب السودان، اليمن، هايتي، الكونغو الديمقراطية، باكستان، بوركينا فاسو، ميانمار، فلسطين، بنغلاديش، وكلها شهدت أوضاعا اجتماعية وإنسانية، وأزمات سياسية ومناخية متنوعة.

وذكرت المنظمة أن الأطفال تعرضوا بسبب الأوضاع الطارئة في بلدانهم، إلى الجوع وسوء التغذية، والأمراض المعدية بسبب تلوث المياه وانتشار الكوليرا، مع ضعف خدمات المياه الصرف الصحي والنظافة الصحية بسبب التهجير، والعيش في العراء أو في الخيام بسبب الفيضانات.

كما يعاني الأطفال من والمشاكل النفسية بسبب غياب الأمن، والانتهاكات الجسيمة في المناطق التي تشهد نزاعا مسلحا، وغياب الحماية طويلة الأمد بسبب الاحتلال كما هو الشأن بالنسبة لفلسطين، ونقص فرص التعليم مع مخاطر الاستغلال والعنف، والجفاف الذي يسبب لهم الهزال وسوء التغذية.

وتشير المنظمة إلى أن هذا الوضع رغم شدته، لا يدفع إلى اليأس بأي حال، حيث تعمل على الوصول إلى الأطفال المعرضين لأشد الخطر وذوي الاحتياجات الأكبر، ولتواجدها في الميدان سواء لتوزيع الملابس الشتوية أو توفير أماكن آمنة للأسر المهجرة أو توفير علاجات من قبيل الأغذية العلاجية الجاهزة للاستعمال.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى