الملك محمد السادس: السلام رؤية للعالم وتفاعل مع الآخر

قال الملك محمد السادس “إن الوقت مناسب دوماً للحديث عن السلام، لا بوصفه نقيضاً للنزاع والصراع فحسب، بل بما هو رؤية للعالم، وعلاقة تفاعل مع الآخر. ولا شك أن تحالف الحضارات يعد ركيزة قوية للسلام وفق هذا المنظور”.

وأوضح الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء في رسالة سامية وجهها إلى المشاركين في الدورة التاسعة للمنتدى العالمي لتحالف الحضارات الذي تحتضنه مدينة فاس يومي 22 و23 نونبر الجاري، إذا كانت السياسة تخاطب المواطنين، فإن الدين ينادي أرواحهم والحوار يخاطب حضاراتِهم. وبالتالي، قائلا “علينا أن نخاطب السلام بكل اللغات والتعبيرات. وهذا واجب نابع من نظرة الأجيال السابقة والأجيال المستقبلية”.

وأضاف الملك “وفي هذه اللحظة الفاصلة من تاريخ البشرية، والتي ننكب فيها على التصدي للتغيرات المناخية، ومحاربة الإرهاب، ونبذل قصارى الجهود من أجل تحقيق التنمية المستدامة والأمن المائي والطاقي والغذائي، ومن أجل التنمية بصفة عامة، ينبغي لنا أن نعود إلى ما هو جوهري وأساسي في هذا الشأن، ألا وهو العيش المشترك”.

وأكد الملك، أنه لا خير يرجى من إطلاق مشاريع كبرى إذا كنا لا نستطيع تجاوز هذه الحلقة الأولى على درب تحقيق العيش المشترك، من أجل إنسانية واحدة تعيد وضع الكائن الإنساني في صلبها.

وشدد الملك محمد السادس على أن تحالف الأمم المتحدة للحضارات يعقد اليوم، الدورة التاسعة لمنتداه العالمي، على أرض إفريقية، قائلا إنه بذلك يعطي إشارة قوية لاستمراريته وبعده الكوني، وأنه يلتئم حول توجه مشترك للمضي قدما نحو “تحالف للسلام”، ولبلوغ هدف مشترك يتمثل في الاستجابة لمطلب “العيش المشترك” في ظل “قيم الكرامة الإنسانية”.

اضغط هنا لقراءة النص الكامل للرسالة الملكية.  

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى