المغاربة يحتشدون في مسيرة الرباط تعبيرا عن رفضهم لصفقة القرن ولأي مشاركة في ورشة البحرين

جمعت المسيرة الوطنية الرافضة لما سمي بصفقة القرن وورشة البحرين صباح اليوم الأحد 23 يونيو 2019، مختلف أطياف الشعب المغربي وهيئات مدنية وسياسية وحقوقية وشخصيات وطنية.

وانطلقت المسيرة بداية من الساعة العاشرة صباحا من ساحة باب الأحد بالعاصمة الرباط إلى غاية ساحة البرلمان رافعة عددا من اللافتات المدعمة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ومقاومته وممانعته للاحتلال الصهيوني والوقوف أمام مخططاته.

كما رفع المشاركون في المسيرة الوطنية عددا من الشعارات التي تدعو الرافضة لمؤامرة ورشة البحرين ومشاركة المغرب فيها، كما دعا المشاركون في شعاراتهم الدولة المغربية إلى القضاء على كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم ودعم صمود الشعب الفلسطيني خاصة بالقدس الشريف.

وشهدت المسيرة تمزيق علم الكيان الصهيوني من قبل عدد من ناشطي القضية الفلسطينية في المسيرة كما تميزت المسيرة بعرض إعلان لرفض صفقة القرن وورشة البحرين وقع عليه عدد من المشاركين في المسيرة ثم حرق العلم الصهيوني في مرحلة أخرى ورفرفة العلم الفلسطيني فوقه تعبيرا على شموخ وعدالة ونبل القضية الفلسطينية.

المسيرة عرفت مشاركة عدد من الشخصيات المدنية والسياسية والحقوقية من بينهم الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، والمناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة واختتمت بتلاوة البيان الختامي للمسيرة الذي عبر عن رفض الشعب المغربي لأي مشاركة في ورشة البحرين المشؤومة معتبرين أن أي مشاركة فيها هي خيانة.

وكانت كل من حركة التوحيد والإصلاح والمبادرة المغربية للدعم والنصرة أن أصدروا نداء من أجل المشاركة في هذه المسيرة والتي أعلنت عنها أعلنت هيئات مدنية وطنية من بينهم الحركة والمبادرة، وهي الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطينية، مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، الإئتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، الهيأة المغربية لنصرة قضايا الأمة، الائتلاف المغربي للتضامن، لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى