المشاركون في قمة المناخ (COP27) يتفقون على مناقشة تمويل “الخسائر والأضرار”

وافق الوفود المشاركة في قمة المناخ بمصر “رسميا ولأول مرة” على مناقشة ملف تعويضات “الخسائر والأضرار” الناتجة عن الكوارث المناخية، ما يسمح بتعويض الدول الفقيرة الأكثر عرضة لسلبيات التغير المناخي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك الأمين التنفيذي للاتفاقية الأممية لتغير المناخ سيمون ستيل/ ووزير الخارجية المصري سامح شكري، المكلف برئاسة الدورة الـ27 من مؤتمر المناخ. وسيدرج ملف تعويضات “الخسائر والأضرار” رسميا على أجندة أعمال المؤتمر، في أعقاب مناقشات عدة حول إمكانية اتخاذ إجراءات ملموسة حيال هذا الملف، ويسمح هذا البند “بتعويض الدول الفقيرة الأكثر عرضة لسلبيات التغير المناخي”.

وانطلقت أشغال فعاليات القمة العالمية للمناخ (COP -27) اليوم الاثنين 07 نونبر 2022 بمدينة شرم الشيخ المصرية، بمشاركة وحضور 120 من قادة وزعماء العالم ورؤساء الحكومات، ولفيف من الشخصيات الدولية والخبراء، ويستمر حتى 18 من الشهر.

وينتظر أن يتم اتخاذ إجراءات خلال المؤتمر بشأن مجموعة من القضايا المناخية، منها: الحد بشكل عاجل من انبعاثات الاحتباس الحراري، وبناء المرونة، والتكيف مع الآثار الحتمية لتغيّر المناخ، والوفاء بالتزامات تمويل العمل المناخيّ من الدول المتقدمة للبلدان النامية.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى