أحداث وطنيةثقافة و مجتمع

المجالس العلمية لجهة البيضاء- سطات تنظم ندوة “مظاهر العناية بالحديث النبوي الشريف بالغرب الإسلامي”

اعتبر محمد يسف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، خلال الندوة التي نظمتها المجالس العلمية المحلية بجهة البيضاء- سطات السبت 26 أكتوبر 2019 بقاعة عمالة الجديدة، أن اختيار المجالس العلمية المحلية لموضوع الندوة “مظاهر العناية بالحديث النبوي الشريف بالغرب الإسلامي” منسجم مع حمولة قبيلة دكالة، التي تفخر وتشرف بعلم من أعلامها وعلمائها وهو العلامة شعيب الدكالي. وأضاف لا حاجة إلى التذكير أن علماء هاته الجهة أهل القرآن، وكانوا ينهلون من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فهاته القبيلة بمثابة معجم حافظ على كتاب الله وحديث رسوله صلى الله عليه وسلم.

وقال إن الجديدة القديمة المتجددة من مفاخرها في عصرها ما يمثله هذا المركز جامعة شعيب الدكالي هذا الرمز العظيم الذي بعلمه وبحفظه وتألقه في الحديث النبوي الشريف استطاع أن يجعل اسمه في دنيا الإسلام قاطبة. فدنيا العالم يتذكرون شيخ الإسلام في هذا العصر، سيد سادات المحدثين في الغرب الإسلامي في الوقت الذي ضعف فيه العلم عما كان عليه سابقا، فالذي أحيى هذا العلم هو هذا الرمز الدكالي العظيم.

لا خلاف أن الناس يذكرون برموزهم، لأن الرموز تبقى حية لأنها استطاعت أن تنقش اسمها في لوحة التاريخ، وستبقى دكالة دائما مذكورة مع اسم الشيخ شعيب الدكالي وهو من بين علماء آخرين رموزا، لكن تميز عليهم هذا الرمز العلامة شعيب الدكالي.

وذكر ببعض علماء المغرب ومن بينهم الشيخ محمد الدرعي، والشيخ عبد القادر الفاسي، والشيخ محمد الدلائي، ولكل قبيلة رموزها التي تحييها.

وأبرز عمل القبائل المغربية بتجارها وأغنيائها ودورهم ورسالتهم في خدمة الدين، لكن العلماء هم ركائز التي بهم تبقى الأمة وتنتصر، ويكون العطاء من أجل رفع الأمة وحماية أوطانهم. وتحدث عن مغرب الأولياء والصالحين، ولكل جهة رموزها وأوليائها وكبرائها.

وتمنى أن تخرج هاته الندوة بالعمل على تخريج الرموز وإعدادها، والإكثار من العقلاء،والتقليل من السفهاء إن وجدوا لأنهم يضرون ولا ينفعون.

وختم بالحديث على ما أنعم الله به على هذا الوطن وما ستره به من ستر الأمن والوحدة بحمد الله، بلد حماه الله من شرور أصابت كثيرا من الجهات والبلدان، لأن المغرب يملك قيادة إمامية،و عرشا يضرب في عمق التاريخ منذ أن اعتنق المغاربة هذا الدين الحنيف وبنوا دولتهم المستقلة.

من جهته أكد الدكتور عبد المجيد محيب رئيس المجلس العلمي المحلي بالجديدة أن اختيار هاته الندوة تأتي من أجل الاعتراف بالعلماء الذين خدموا الحديث النبوي الشريف بالغرب الإسلامي. ووقف على أهداف الندوة ومقاصدها والتي أجملها في:

  • الإلمام بجهود ثلة من علماء الغرب الإسلامي في خدمة الحديث.
  • ضبط مناهج المدرسة الحديثية المغربية.
  • التعرف على مظاهر عناية الغرب الإسلامي بالموطأ والصحيحين والإفادة منها.
  • حفظ الذاكرة العلمية الحديثية في الغرب الإسلامي الذي حلي بوسمه” دار حديث” بحفظ نسبة الفضل لأهل الفضل.
  • التعرف على مظاهر الاعتناء بالحديث النبوي الشريف على عهد أمير المؤمنين.

ووقف منسق المجالس العلمية المحلية على العمل الاستراتيجي الذي يسعى لتنزيل برنامج يعتمد سياسة القرب من المواطنين، واعتماد تنظيم ندوات بالعملات والأقاليم، وبعضها سينظم مستقبلا ومنها ” الأسرة المغربية المشكلات والتحديات” نونبر بالنواصر، و” التصوف السني وسؤال الأخلاق من أجل إحياء قيم التزكية” الحي الحسني دجنبر القادم.

يشار إلى أن اختيار المجلس العلمي المحلي بالجديدة خصص الندوة ليفي بما ينبغي من الاعتراف والذكر والتذكير بثلة مباركة من العلماء الأخيار منارات الهداية ممن خدموا الحديث الشريف إجمالا ومصنفاته التي نالت الذكر والعطاء والثناء الجميل بما أغنت به المعرفة الحديثية بوجه خاص.

وموضوع الندوة ينسجم مع اختيارات المجلس العلمي المحلي بالجديدة في خدمة الدين وحفظ أصوله، وينخرط في مطلب حفظ الحديث الشريف.

وقد جاءت محاور الندوة على الشكل التالي :

  • المحور الأول: المدرسة الحديثية المغربية بين التأصيل والتفنن والموسوعية. الدكتور إبراهيم الوافي رئيس المجلس العلمي المحلي لأنزكان.
  • المحور الثاني : عناية المغاربة بالموطأ. الدكتور محمد بوطربوش رئيس المجلس العلمي المحلي بسلا.
  • المحور الثالث: إسهامات المغاربة في خدمة الصحيحين. الدكتور المصطفى زمهني رئيس المجلس العلمي المحلي لخنيفرة.
  • المحور الرابع: وظاهر العناية بالحديث النبوي الشريف على عهد أمير المؤمنين حفظه الله ونصره. الدكتور محمد مشان رئيس المجلس العلمي المحلي لمقاطعة الفداء مرس السلطان.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى