“التجديد الطلابي” تستنكر استفحال الفساد بالجامعات وتدعو لفتح تحقيقات جادة

استنكرت منظمة “التجديد الطلابي” استفحال الفساد المالي والإداري والأخلاقي الذي تتخبط فيه بعض المؤسسات الجامعية العمومية، جراء شيوع التسيب والعشوائية في التدبير وغياب الحكامة والرقابة على الأموال والمصالح العامة، وخاصة مصالح الطلبة الذين يعتبرون الحلقة الأضعف في منظومة التعليم العالي.
وطالبت المنظمة في بيان لها مؤسسات الحكامة المختصة والسلطات المعنية بتشديد الرقابة على تدبير المؤسسات الجامعية عبر ربوع الوطن، وفتح تحقيقات جادة في شبهات الفساد بالجامعات (التلاعب بنتائج مباريات الماستر والدكتوراه، الجنس مقابل النقط، الاختلاس..)، مع ضرورة ترتيب الجزاءات اللازمة على المتورطين أيا كانت مواقعهم وانتماءاتهم السياسية أو العائلية.
كما جددت المنظمة شجبها للسلوكات الهمجية والمهينة التي تمارس على طلبة المدارس والمعاهد ذات الاستقطاب المحدود في ما يسمى “البيزوطاج”، ولاسيما ما تعرض له طلبة معهد التمريض بالرباط مؤخرا، من طرف جمعية الطلبة، من عنف جسدي وترويع نفسي وحط من كرامتهم طيلة أسبوع كامل! وسط صمت مطبق من طرف مسؤولي المعهد والوزراة الوصية.
وعبرت المنظمة في بيانها عن رفضها بشدة لعب الحكومة الحالية بالنار، وانحدارها المريع نحو هاوية العبث والفوضى جراء تكرار حضور الغش وغياب تكافؤ الفرص وسواد المحسوبية والزبونية الحزبية والعائلية في امتحانات مباريات الوظيفة العمومية والمباريات المهنية التي تشرف عليها، والتي كان آخرها امتحان المحاماة الذي مثّل إساءة لشرف هذه المهنة النبيلة ومسّا بمبادئ النزاهة والعدل والشفافية.
واستغرب البيان من عدم فتح أي تحقيق جدّي لحدود الساعة في شبهات الفساد والتلاعب التي طالت مباراة المحاماة، وهو ما من شأنه أن يقضي على ما تبقى من أمل للشباب حاملي الشهادات الجامعية في المستقبل، وما بقي من ثقة لدى المغاربة في بعض مؤسسات الدولة.
ودعا البيان في هذا الإطار الحكومة المغربية إلى التفاعل المسؤول مع قضايا المجتمع المغربي وانتظارتهم، وثني بعض أعضائها عن الخرجات الإعلامية المتهورة والبهلوانية، محذرة من خطورة السلوك السياسي البئيس للحكومة على وحدة واستقرار المغرب، وتماسك المغاربة.
وجددت المنظمة رفضها للإقصاء الممنهج لفئة عريضة من الشباب المغربي من حقهم في اجتياز مباريات توظيف أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بمبرر تحديد/تسقيف السن في 30 سنة، في مقابل عدم تفاعلها مع الشكايات الواردة عليها من طرف عدد من المتبارين الذين لم يتم انتقاؤهم لاجتياز المباراة الأخيرة، رغم توفرهم على كافة الشروط المطلوبة.
وجاء البيان بمناسبة انعقاد اللقاء الدوري للجنة التنفيذية لمنظمة التجديد الطلابي، يوم السبت 7 يناير 2023م، بالدار البيضاء. وناقش على إثره جملة من القضايا الجامعية والوطنية.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى