أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمع

“التسامح الديني”، الصنهاجي تنفي ما اختلقه أحد المواقع الإلكترونية من أخبار زائفة

كذبت الأستاذة سميرة الصنهاجي الناشطة المدنية بمكناس ما روجه موقع “برلمان.كوم” في مقال يحمل توقيع محمد طماوي، تحت عنوان: “مكناس.. أستاذة منتمية لحركة التوحيد والإصلاح تعرقل أشغال ورشة حول التسامح الديني”، وقد نفت الأستاذة صنهاجي في تدوينة على صفحتها الرسمية بالفايسبوك ذلك “جملة وتفصيلا ما ورد في هذا الخبر الزائف”.

وقد أكدت الأستاذة الصنهاجي  على حقها في المتابعة القضائية ضد هذا الخبر الزائف، بعد تجاهل مدير النشر لموقع “برلمان.كوم”، الإجابة على اتصالات الصنهاجي،  كما أن كاتب الخبر لم يكلف نفسه التواصل مع المعنية بالأمر للتأكد من  صحة الرواية المختلقة.

وفي معرض نفيها للخبر الزائف، أكدت الأستاذة الصنهاجي أنها لم تعلم بتنظيم الورشة الفنية بالمؤسسة إلا من خلال المادة التي تحكي حوارا اختلقه المصدر لغاية لا أعرفها، وأنه  يوم تنظيم النشاط، تقول الصنهاجي: “لم تلج قدماي المؤسسة التي أشتغل فيها لأنه لا حصص لي في ذلك اليوم”، بحسب تعبير الأستاذة الصنهاجي.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى