الرسول (ص) وكيف عالج أمراض القلوب – الحبيب عكي

قال لي صاحبي، كفانا من كلام السفسطة والأفكار البراقة، فإنما الأمة تؤتى من أمراض القلوب وفراغ الجيوب، ولن يخطو بها الترف الفكري نحو الخلاص خطوة، وضرب لنا مثلا موضحا فقال: أرأيتنا نحن ومعضلة التنمية والديمقراطية أو فقط حوادث السير، كم نوعي بخطورتها ونبدع في قوانينها الزجرية وننظم من حملاتها التحسيسية ولا تزال الظاهرة المعضلة تحصد من أرواحنا بعشرات الآلاف ما لا تحصده حرب أهلية بين قومها ضارية. لماذا؟ لأننا لا زلنا بعيدين عن الإيمان بخطورة الحوادث في قلوبنا، ولا زلنا بعيدين عن معالجتها بأحكام الشريعة (النفس بالنفس والجروح قصاص) بدل قوانين الغرامات والسجون وفقدان النقط(وإذا فقدت النقط جاءت الرخصة بكاملها).

قلت فعلا، ليس من العبث أن اهتم الإسلام بالقلب وجعله مدار كل شيء من صلاح أو فساد، وكل الأعضاء حوله مجرد جنود وخدم لملكها القالب فقال:” ألا إن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب” متفق عليه. والقلب – كما يقال – ثلاثة: قلب سليم ينبض بحب الله وخشيته ويأتمر بأمره وطاعته، وقلب ميت قد استحوذ عليه الهوى والشيطان، فهو لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا، ولا يقف عند حدود ولا يحتكم بأحكام، وقلب مريض قد يغلب عليه الخير كما يغلب عليه الشر، ومن الضروري أن يداوى كما تداوى أمراض الأبدان، وكل داء يرجى له دواء فتداووا، فإن الذي أنزل الداء أنزل له الدواء، إلا السام يعني الموت.

تداووا فإن أمراض القلوب خطيرة على أصحابها في الدنيا والآخرة إلى درجة قد تحرمهم من الطمأنينة وسعادة الدنيا، وتحرمهم كذلك من حسن الخاتمة والفوز بالجنة والنجاة من النار، قال تعالى: ” يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ، إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ” الشعراء/88؟. وفي الحديث: ” لا يدخل الجنة نمتم”.

وهي أمراض خطيرة على المحيط والمجتمع الذي ستتلوث بسببها العلاقات الاجتماعية، وتتعثر فيه مشاريع التعايش والتنمية، وتتعقد فيه كل الحلول بقدر ما تستشري في خلائقه هذه الأمراض الخبيثة الفتاكة، أو إهمالها و تجاهلها الذي سيجعل منها مستفحلة مزمنة رغم كل مآسيها، فتداووا عباد الله فكلنا يعلم أن كل شيء قد يستحمل بعض التبطيء إلا المرض فكلما تأخر علاجه كلما كثرت مضاعفاته وارتفعت تكاليفه وقلت حظوظ الانفكاك من مخالبه.

هذا على كل أمراض القلوب على اختلاف أنواعها، ولنأخذ مثلا أمراض الكبر والأنانية والعجب والخيلاء والتجبر والرياء وغير ذلك مما لا يليق أحيانا حتى بذاته سبحانه وتعالى أو إلا بها. هل يمكن لضحيتها أن يتعايش مع الناس؟ هل سيُكِن لهم أو يُكنون له في الغالب غير الضغينة والحقد وحرب الإبادة بلا هوادة؟ أو لنأخذ أصحاب أمراض الطباع الحيوانية من الغضب والقسوة والزيغ والاحتقار والعنف اللفظي والجسدي والنفسي، حتى اتجاه الأقارب من الفروع والأصول، إلى غير ذلك من مظاهر الظلم التي حرمها الله وجعلها بين العباد محرمة، وأمرهم ألا يتظالموا لا استقواء ولا احتقارا لأن الظلم ظلمات يوم القيامة، يوم سيقتص الله من الجميع، مؤمنهم وكافرهم إنسهم وجِنهم، حتى يقتص للشاة الجلحاء من الشاة القرناء لما نطحتها.

أو لنأخذ أمراض أصحاب النفوس المريضة من الحقد والحسد والغيرة والمكيدة والبخل والشح والتطير والتمائم والقنوط واليأس وقسوة القلب وطول الأمل والولغ في اللهو والشهوة وحب الدنيا وكراهية الموت، والحقد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب، والتمائم شرك من علقها لا أتم الله عليه، ولنأخذ أخيرا، أمراض قرظ العلاقات الاجتماعية وتسميم الأجواء الإنسانية من الغيبة والنميمة والبخل والشح والقطيعة بين الأرحام وسوء الجوار وقهر العامل ونهر السائل وعدم الإصلاح بين الممكن من الناس والأسر المعرضة للتفكك والطلاق وهي الحالقة، حالقة الدين أخطر من حالقة الشعر، وإذا ما فقدت أمة دينها وأخلاقها والتراحم بينها فماذا بقي لها لا من شعرها ولا من رأسها غير الخبل؟

وقس على ذلك اليوم العديد من ابتلاءات العصر، ككثرة غفلة الكبار والصغار واستغراقهم طوال الأوقات في اللهو والتفاهة والسفاهة والغرق في أتون الهواتف واللوحات ومختلف المواقع والشبكات، والتبضع من بضاعتها الرديئة والمسمومة في أحيان كثيرة، والتباهي بما قد تتيحه لصيدها المغفل من وهم الشهرة والتأثير وربح الإشهار، وتلهي بذلك في كثير من الأحيان عن العبادات والواجبات والطاعات والمسؤوليات، بل ربما إتيان البعض منهم بعض الفواحش والمحرمات عبر ما تفتحه لهم من أبواب الإباحية والنصب والاحتيال طوال لياليها البيضاء، تكررت بين القوم حكاية حوادث السير وتزايدها، فلا شقشقة فكر ولا نسيان ذكر ولا إسدال ثوب ولا تقصيره أسعفنا في شيء، لا يسعفنا غير الإيمان الراسخ بقولهم: “على المسلم ما لم يكن مغلوبا على عقله أن يكون بصيرا بزمانه مقبلا على شأنه”

إن أمراض القلوب النفسية كأمراض القلوب البدنية، من ضغط دموي واضطراب دقات القلب أو عجز قلبي أو ذبحة صدرية أو جلطة دماغية، ينصح الطبيب المتخصص لعلاجها وقاية وحمية وأدوية ومراجعة دائمة، إن لم ينصح بتحاليل مكثفة وعملية مستعجلة في غاية الدقة والأهمية والخطورة، ولكن المهم أن الأمل دائما موجود والعلاج أيضا موجود، وكذلك أمراض القلب النفسية والسلوكية، فقد أمر طبيب القلوب رسول الله (ص) بالوقاية منها والعلاج منها بالعديد من الوصفات الفعالة ومنها:

1- تلاوة القرآن الكريم بتدبر وخشوع: قال تعالى: ” وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين” الإسراء/82.

2- ذكر الله سبحانه وتعالى: ففي الحديث: “ألا إن لكل شيء صقالة، وصقالة القلب ذكر الله” رواه البيهقي.

3- فعل الطاعات وتجنب المعاصي: وفي الحديث:” الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني” رواه الترمذي. وفي الحديث: “إنَّ العبد إذا أذنب ذنبًا كانت نُكتةٌ سوداءُ في قلبِه، فإن تاب، ونزع، واستغفر صقَل منها، وإن زاد زادت حتَّى يُغلَّفَ بها قلبُه، فذلك هو الرَّانُ الَّذي ذكر اللهُ في كتابِه: كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ” المطففين/14.

4- إعمال الفكر والفقه الصحيح: في ما يقدم عليه الإنسان هل هو صالح أم طالح، حلال أم حرام، نافع لي وللأمة أم ضار بي وبها، خاصة في ما يمتحن فيه القلب من مواقف كالشهوات والشبهات والإقدام على العبادات وطلب العلم وتكاليف الدعوة والمناصب والنساء.

5- الاستعاذة من الشيطان الرجيم: كما في الحديث: ” قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكة أشهد ألا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوء أو أجره إلى مسلم” رواه الترمذي.

إلى غير ذلك من الوصفات والمضادات الحيوية ضد أمراض القلوب بكافة أشكالها وأخطارها، ومنها:

1- وصفة حق المسلم وصفاء التعايش: “حق المسلم على المسلم ست: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْهُ، وإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَسَمِّتْهُ، وإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وإِذَا مَاتَ فَاتْبَعْهُ. “رَوَاهُ مُسْلِمٌ.  وفي الحديث: ” لا تَحاسدُوا، وَلا تناجشُوا، وَلا تَباغَضُوا، وَلا تَدابرُوا، وَلا يبِعْ بعْضُكُمْ عَلَى بيْعِ بعْضٍ، وكُونُوا عِبادَ اللَّه إِخْوانًا، المُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِم: لا يَظلِمُه، وَلا يَحْقِرُهُ، وَلا يَخْذُلُهُ، التَّقْوَى هَاهُنا” رواه مسلم.

2- وصفة السعي مع المسلمين وبينهم: “مَن نفَّس عن مؤمنٍ كربةً من كُرَب الدنيا، نفَّس الله عنه كربةً من كُرَب يوم القيامة، ومن يسَّر على معسرٍ، يسَّر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة، واللهُ في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه” رواه مسلم.

3- وصفة صفاء القلب وسلامة الصدر: وفي الحديث: “سيطلع عليكم رجل من أهل الجنة، فلما تقفوا أمر الرجل وبحثوا في أعماله وعباداته، وجدوا أنه عادي في كل شيء، غير أنه أخبرهم أنه إذا أوى إلى فراشه لا يجد في قلبه على مسلم شيئا أي شيء” رواه ابن المبارك.

وقانا الله وإياكم من أمراض القلوب، وطهر مجتمعنا من خبائثها آمين والحمد لله رب العالمين.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى