الحركة تُكرم أحمد ويحمان في حفل تضامني بالرشيدية

نظم المكتب الإقليمي لحركة التوحيد والإصلاح بالرشيدية أمس، الإثنين 23 دجنبر 2019 بقاعة القدس بمدينة الرشيدية، حفلا تكريميا وتضامينا على شرف المناضل الدكتور أحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، وهيئة الدفاع عنه، وذلك في نفس اليوم المخصص للجلسة الثانية من محاكمة ويحمان، في إطار ما بات يُعرف بـ”واقعة مناهضة التطبيع بأرفود”.

وحضر الحفل إلى جانب أحمد ويحمان، كل من الأستاذ خالد السفياني، الأمين العام للمؤتمر القومي الإسلامي وعضو هيئة الدفاع عن ويحمان، والأستاذ عبد العزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع ولمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والأستاذة السعدية الولوس، عضو حركة مقاطعة “اسرائيل” BDS بالدار البيضاء، فيما تغيب عنه بسبب التعب نقيب المحامين الأستاذ عبد الرحمان بنعمرو.

وقدم الأستاذ عبد الرحمان لعوان، المسؤول الإقليمي للحركة بالرشيدية، الدرع التكريمية للمناضل الدكتور أحمد ويحمان، وسط شعارات للحاضرين منددة بالتطبيع مع العدو الصهيوني وبجرائمه المتوالية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، ومتضامنة مع المناضل ويحمان .

وتناولت الفعاليات الوطنية المشاركة في الحفل التضامني المنظم على شرف ويحمان وهيئة الدفاع عنه، كلمات أكدت فيها على ضرورة تعهد القضية الفلسطينية بالرعاية وغرسها في وجدان الأجيال المتعاقبة، والتحذير من التطبيع مع الكيان الصهيوني، كما كشفت مجموعة من المخططات التي تستهدف وحدة المغاربة بمختلف مكوناتهم، إضافة إلى قراءة شعرية للأستاذ عبد العزيز المداني، عضو المكتب الإقليمي للحركة بالرشيدية المسؤول عن العلاقات العامة، لقصيدتين الأولى حول باب المغاربة والثانية تضامنية مع أحمد ويحمان.

هشام رزيك

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى