الحرشي: هؤلاء أبرز ضيوف الجمع العام الوطني السابع لحركة التوحيد والإصلاح

 تنطلق أشغال الجمع العام الوطني السابع لحركة التوحيد والإصلاح مساء اليوم الجمعة 14 أكتوبر 2022 على الساعة الخامسة والنصف 17.30 بجلسة افتتاحية بمركب مولاي رشيد بمدينة بوزنيقة تحت شعار ” بالاستقامة والتجديد تستمر رسالة الإصلاح”.

ووجهت الحركة دعوات لضيوف من الخارج لحضور الجلسة الافتتاحية للجمع العام، حيث أكد رئيس اللجنة التحضيرية للجمع العالم خالد الحرشي، أن الحركة دأبت على توجيه دعوات لضيوف من الخارج في المحطات السابقة لحضور الجلسة الافتتاحية، وتماشيا مع التركيز على البعد المغاربي والبعد الإفريقي فقد تم توجيه الدعوة لعدد من الدول سواء من المغرب العربي أو باقي الدول الإفريقية.

وأشار الحرشي إلى أن الجلسة الافتتاحية، ستعرف حضور ضيوف من كل من موريتانيا وتونس الشقيقتين عن المغرب العربي والسنغال والسودان من الدول الإفريقية الأخرى، موضحا أن الحركة وجهت الدعوة إلى ضيوف من دول أخرى لكن تعذر حضورهم لأسباب مختلفة.

وكشف خالد الحرشي لموقع “الإصلاح” أبرز ضيوف الجلسة الافتتاحية، حيث سيحضر من المغرب العربي الشيخ محمد الحسن ولد الددو رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا وجمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم، والشيخ عمر اليحياوي ممثل جمعية الدعوة والإصلاح بتونس وإمام جامع الزيتونة سابقا.

ومن باقي القارة الإفريقية سيحضر كل من عصام الدين أحمد البشير الأمين العام السابق للمركز العالمي للوسطية وعضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، والشيخ عبد الله لام رئيس جماعة عباد الرحمان بالسنغال ونائبه الدكتور تالا امبينغ والأستاذ مختار كبي رئيس التجمع الإسلامي بالسنغال.

وعن سياق التركيز على البعدين المغاربي والإفريقي في استضافة ضيوف من الخارج خلال هذه المحطة، أوضح الحرشي أن ذلك جاء تماشيا مع توجه المملكة المغربية الذي ذهب في هذا الاتجاه منذ مدة، بنية التركيز على هذين البعدين الأساسيين في المحيط الأول المغرب العربي الذي ينتمي له المغرب ثم المحيط الثاني الذي هو المحيط الإفريقي، خاصة وأن المغرب لديه روابط تاريخية مازالت مستمرة مع عدد من الدول الإفريقية.

ونبه الحرشي إلى أن التركيز على ضيوف من المغرب العربي وإفريقيا، لا يعني أنه ليست هناك علاقات طيبة مع مؤسسات وجمعيات مماثلة خارج هذا النطاق، إذ تم إرسال دعوات لحركات أو جمعيات من دول أخرى كما جرت العادة مثل فلسطين والكويت وغيرها ولكن لم يتيسر حضورهم هذه المرة.

 يذكر أن حركة التوحيد والإصلاح تعقد الجمع العام الوطني السابع تحت شعار” بالاستقامة والتجديد تستمر رسالة الإصلاح” بتاريخ 17 و18 و19ربيع الأول 1444هـ الموافق لـ 14 و15 و16 أكتوبر 2022″. بمجمع مولاي رشيد للشباب والطفولة بمدينة بوزنيقة، وسيفتتح أشغاله بجلسة عامة اليوم الجمعة 17 ربيع الأول 1444 الموافق لـ 14 أكتوبر 2022.

موقع الإصلاح

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى