الجبهة المغربية ضد التطبيع تستنكر حذف الإعلام العمومي مشاهد انتصار جماهير كأس العالم لفلسطين

أدان بيان السكرتارية الوطنية للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع حذف الإعلام الرسمي المغربي مشاهد انتصار الجماهير الكروية بكأس العالم لفلسطين من روبورتاجاته، مهنئا المنتخب المغربي والجماهير الشعبية المساندة على الإنجاز الرياضي المهم بتأهله لنصف نهائي كأس العالم، وعلى الانتصار لفلسطين وقضاياها من خلال رفع العلم الفلسطيني والشعارات المناصرة لها.

وأكد بيان بمناسبة “الذكرى الثانية لاتفاقية التطبيع مع الكيان الصهيوني”، توصل موقع “الإصلاح” بنسخة منه، أن القضية الفلسطينية تسكن وجدان الشعب المغربي، مدينا الإعلام الصهيوني وأبواق المطبعين على تحاملهم على المنتخب الوطني وعلى جماهيره، مستنكرا ماوصفه بانبطاح الأغلبية في البرلمان للمخططات الصهيونية بمصادقة غرفتيه على اتفاقيات التطبيع المحالة عليه من طرف الحكومة.

وانتقد المصدر نفسه مسلسل التطبيع، قائلا “لقد اتسمت هذه الفترة بالنسبة لبلادنا بتصاعد وتسارع مذهل ومخجل لخطوات التعاون الرسمي مع الكيان الصهيوني في كل المجالات: التجارية والفلاحية والصناعية والعسكرية والأمنية والاستخباراتية والتربوية والأكاديمية والفنية والثقافية والرياضية والدينية والسياحية والتشغيل والعدل والمحاماة والنقل والرحلات الجوية وفي مجال توأمة المدن وغيرها”.

ونوه البيان في المقابل بجميع الجهود المتنامية المساندة لفلسطين والمناهضة للتطبيع من أبناء شعبنا وأمتنا وأحرار العالم، وإدانته لكل المهرولين للتطبيع والعمالة للكيان الصهيوني، قائلا “ويتظافر هذا المجهود مع كفاح الشعب الفلسطيني، حيث مثّلت معركة سيف القدس أهم معالمه الحديثة والتي أبرزت دور المقاومة والوحدة المتينة للشعب الفلسطيني في مختلف مناطق تواجده، ناهيك عن تصاعد المقاومة المسلحة العنيدة في الضفة الغربية ممثلة في عرين الأسود وكتيبة جنين وغيرهما”.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى