التوحيد والإصلاح تدين هجمات بيروت وباريس وتدعو لإلغاء مذكرة بلمختار

انعقد المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح يوم السبت 02 صفر 1437 ه موافق 14 نونبر 2015م، وتوقف عند عدد من القضايا الوطنية والدولية،وخاصة التفجيرين الإرهابيين الذين استهدفا العاصمة اللبنانية بيروت يوم الخميس 29 محرم 1437 هـ موافق 12 نونبر 2015 م؛والهجمات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس في الجمعة 01 صفر 1437 ه موافق 13 نونبر 2015 م؛

بـــــــــــلاغ

انعقد المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح يوم السبت 02 صفر 1437 ه موافق 14 نونبر 2015م، وتوقف عند عدد من القضايا الوطنية والدولية،وخاصة التفجيرين الإرهابيين الذين استهدفا العاصمة اللبنانية بيروت يوم الخميس 29 محرم 1437 هـ موافق 12 نونبر 2015 م؛والهجمات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس في الجمعة 01 صفر 1437 ه موافق 13 نونبر 2015 م؛

وبعد الوقوف على تداعيات هذه الأحداث الإجرامية المؤسفة فإن حركة التوحيد والإصلاح تعبر عما يلي:

1)   إدانتها المطلقة للهجمات الإرهابية أيا كانت الجهات التي وقفت وراءهما تخطيطا وتنفيذا، وتعتبرها أفعالا مدانة بجميع المقاييس الدينية والقانونية لما فيها من استهداف لمواطنين أبرياء، واعتداءً على الإنسانية جمعاء يتنافى وكافة الشرائع السماوية.

2)   تعازيها ومواساتها لأسر وعائلات ضحايا هذه الأفعال الهمجية الشنيعة، وتضامنها مع الشعبين اللبناني والفرنسي بمختلف هيئاتهما ومؤسساتهما الرسمية والشعبية.

3)   تأكيدها أن الإرهاب لا دين له وأن على الجميع أن يقف صفا واحدا في مواجهته لتفويت الفرصة عليه في زرع الفتن والتوتر داخل الشعوب وبين الدول.

كما توقف المكتب التنفيذي عند المذكرة الموقعة من طرف وزير التربية الوطنية، التي تدعو مديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين إلى العمل على تدريس مادتي الرياضيات والعلوم الفيزيائية باللغة الفرنسية (الجذع المشترك التكنولوجي وشعب ومسالك التقني الصناعي)؛ حيث أكد رفضه لهذه المذكرة التي ترهن مستقبلنا التربوي بقرارات انفرادية. واعتبر إصدار ها خرقا سافرا للنص الدستوري والتوجهات التي أقرها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، في الرؤية الإستراتيجية التي وقع عليها التوافق في مسألة لغة التدريس، ودعا إلى إلغائها احتراما للمقتضيات الدستورية.  

الرباط في 02 صفر 1437 ه، موافق 14 نونبر 2015 م.

إمضاء: عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى