“التوحيد والإصلاح” تطالب باحترام سمو الشريعة في مراجعة مدونة الأسرة وتستنكر استفزازات الشان بالجزائر

دعا المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح لاحترام سمو المرجعية الإسلامية في أي تعدِيل أو مراجعة لمدونة الأسرة التزاما بدستور المملكة، مطالبا في بلاغ له عقب اجتماعه العادي اليوم السبت 21 يناير 2023 بحماية الأسرة والنهوض بأدوارها تطبيقا للفصل 32 من الدستور المغربي.

واستنكر المكتب التنفيذي للحركة  ما تضمنته فقرات افتتَاح كأس إفريقيا للمحليين “الشان” المنظم هذا الشهر بدولة الجزائر من تعبيرات مستفزة لشعب مسلم وبلد جار شقيق، وما يحملهُ ذلك من ضرب لقيم الجوار وللمشترك الحضاري والاجتماعي بين الشعبين المغربي والجزائري.

ومن جهة اخرى، نبه البلاغ نفسه إلى خطورة ما يتم من ترتيبات لاحتضان بلادنا لما يسمى بـ”قمة النقب2» التي تُعَدّ حلقة خطيرة في مسار التطبيع، داعيا إلى التراجع عن خطوة هذا الاحتضان وعن مسار التطبيع بأكمله.

وأعلن البلاغ عن انعقاد الدورة الأولى العَادية لمجلس الشورى خلال مرحلة (2022-2026)، وذلك يومي السبت والأحد 14-15رجب1444هـ الموافق لـ 04-05 فبراير 2023 بمدينة الرباط.

يذكر أن الاجتماع العادي للمكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، تداول في جُملة من القضايا التي تهم آخر المستجدات المتعلقة بالشَّأن الداخلي للحَركة، والقَضايا الوطنية والدولية.

وفي ما يلي النص الكامل للبلاغ:

                                            بلاغ المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح

انعقدَ بحمد الله ومنَّته الاجتماع العادي للمكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح يومه السبت 28جمادى الآخرة 1444ه الموافق لـ 21يناير 2023م، وبعد التداوُل في جُملة من القضايا التي تهم آخر المستجدات المتعلقة بالشَّأن الداخلي للحَركة، والقَضايا الوطنية والدولِية، سجَّل المكتب ما يلي:

أولا: تستنكرُ الحركة ما تضمنته فقرات افتتَاح كأس إفريقيا للمحليين “الشان” المنظم هذا الشهر بدولة الجزائر من تعبيرات مستفزة لشعب مسلم وبلد جار شقيق، وما يحملهُ ذلك من ضرب لقيم الجوار وللمشترك الحضاري والاجتماعي بين الشعبين المغربي والجزائري، وتدعو إلى اغتنام المناسبات الرياضية لتعزيز قيم الأخوة والتضامن، وتؤكد على حاجة الشعوب المغاربية لخطاب الحكمة والتعقل وحسن الجوار والتعاون على البر والتقوى ورفض كل دعوة للفتنة والتنازع.

ثانيا: تؤَكد الحركة على وجوب احترام سمو المرجعية الإسلامية في أي تعدِيل أو مراجعة لمدونة الأسرة المغربية، التزاما بدستور المملكة، وتدعو إلى حماية الأسرة والنهوض بأدوارها تطبيقا للفصل 32 من الدستور المغربي الذي نص على أن “الأسرة القائمة على علاقة الزواج الشرعي هي الخلية الأساسية للمجتمع”، وأن ” تعمل الدولة على ضمان الحماية الحقوقية والاجتماعية والاقتصادية للأسرة، بمقتضى القانون، بما يضمن وحدتها واستقرارها والمحافظة عليها.”

ثالثا: توقف المكتب التنفيذي عند ما يتم من ترتيبات لاحتضان بلادنا لما يسمى بـ” قمة النقب2» التي تُعَدّ حلقة خطيرة في مسار التطبيع، ويُنبه إلى خطورته ويَدعو إلى التراجع عن خطوة هذا الاحتضان وعن مسار التطبيع بأكمله، ويُجدد دعوته للهيئات المدنية والسياسية ومختلف الفاعلين إلى رفض التطبيع ومواجهة الاختراق الصهيوني لبلدنا، والسعي لتوحيد الجهود المبذولة في هذا الإطار.

رابعا: يُعلن المكتب عن انعقاد الدورة الأولى العَادية لمجلس الشورى خلال مرحلة (2022-2026)، وذلك يومي السبت والأحد14-15رجب1444هـ الموافق لـ 04-05 فبراير 2023م بمدينة الرباط.

والله من وراء القَصد وهو الهادي إلى سبيل الرَّشاد.
وحرر بالرباط في 28 جمادى الآخرة 1444 هـ موافق 21 يناير 2023 

إمضاء: د. أوس رمّال
رئيس حركة التوحيد والإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى