الحركة تدعو إلى تفعيل دور العلماء والدعاة عبر الإعلام في تعزيز الطمأنينة والقيم الدينية

دعا المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح إلى تفعيل دور العلماء والدعاة في القيام بتوجيهات عبر وسائل الإعلام الرسمي والشعبي، من أجل تعزيز الأمن والطمأنينة، وربط المواطن بقيم دينه في مثل هذه النوازل “جائحة كورونا المستجد”.

كما دعت الحركة أيضا في بلاغها إلى الرضا بقضاء الله وقَدَرِه في مثل هذه النوازل، ودعوة أعضاء الحركة وعموم المواطنين إلى التوجه إلى الله تعالى بالدعاء الخالص قصد رفع البلاء عن الناس، فهو سبحانه: {يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} [النمل: 62].

إقرأ أيضا: التوحيد والإصلاح تدعو إلى إشاعة الطمأنينة بين الناس، وتعلق أنشطتها وأعمالها التي لا تستجيب للمعايير المحددة من طرف الجهات المختصة

كما حثت على الحرص على الأخذ بالأسباب الكاملة والاحتياطات الكافية، التي لا تتعارض مع مبدأ الرضا بالقضاء والقدر؛ بل تجسد الفرار من قَدَرِ الله إلى قَدَرِه كما روي عن عمر رضي الله عنه.

وتأتي دعوة المكتب التنفيذي للحركة في إطار بلاغ صادر في اجتماعها المنعقد اليوم السبت 19 رجب 1441 الموافق لـ 14 مارس 2020، على إثر التّطوّرات التي تعرفها الوضعية الوبائية لفيروس “كورونا” عبر العالم، وفي ضوء الإجراءات التي اتخذتها الجهات الرسمية المختصة ببلدنا، وحرصا من الحركة على دعم كلّ الجهود الرّامية إلى محاصرة انتشار هذا الوباء، حفظا للنفوس وإسهاما في ضمان الاستقرار والأمان.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى