“التعاون الإسلامي” تعقد اجتماعا طارئا لبحث تزايد الاعتداءات على المسجد الأقصى

تعقد منظمة التعاون الإسلامي اليوم الثلاثاء في مقرها في جدة اجتماعا استثنائيا مفتوح العضوية للجنة التنفيذية، لبحث الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك.

ويأتي الاجتماع وفق بيان للمنظمة بعد التصعيد الصهيوني ” المتواصل الذي تشهده مدينة القدس المحتلة، والانتهاكات المستمرة ضد المسجد الأقصى، التي كان أبرزها اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي، إيتمار بن غفير لباحات الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي”. وأضاف البيان أن الاجتماع يأتي كذلك “في ظل محاولات (إسرائيل)، القوة القائمة بالإحتلال، لتغيير الوضع القانوني والتاريخي للمسجد الأقصى المبارك”.

وكانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي “أدانت بشدة اقتحام الوزير المتطرف بحكومة الاحتلال الصهيوني ايتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال الصهيوني”، معتبرة ذلك استفزازا لمشاعر المسلمين جميعا وانتهاكا صارخا للقرارات الدولية ذات الصلة.

وحملت المنظمة في بيان “الاحتلال (الاسرائيلي) المسؤولية الكاملة عن تداعيات استمرار مثل هذه الاعتداءات الاسرائيلية اليومية على مدينة القدس وأهلها ومقدساتها”، داعية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه وضع حد لهذه الانتهاكات (الإسرائيلية) التي من شأنها أن تغذي الصراع الديني والتطرف وعدم الاستقرار في المنطقة.

وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى