الاحتلال يرفع ميزانية تهويد القدس ب20% وأعمال الاستيطان تتضاعف

رفعت بلدية الاحتلال الصهيونية في مدينة القدس المحتلة ميزانية تهويد المدينة في عام 2023 المقبل بنحو مليار شيكل إضافي، فيما رصدت تقارير عبرية تضاعف أعمال الاستيطان بالضفة منذ فوز اليمين المتطرف قبل شهر ونصف.

وصادقت اللجنة المالية التابعة للبلدية حسب صحيفة عبرية على زيادة “ميزانية التطوير” في العام المقبل لتصل إلى 6 مليارات شيكل في زيادة وصلت إلى 20% مقارنة بالعام الجاري، وهي الأعلى لبلدية الاحتلال في القدس على الإطلاق، وسيتم استغلال المبلغ في عدة مجالات، بينها التعليم و”الرفاه” وتخطيط المدينة والاحتياجات الأمنية.

وتضم الميزانية الجديدة خططا استراتيجية لتعزيز البناء الاستيطاني في المدينة عبر منح الحوافز للمستثمرين، وشق الطرق حول المدينة وداخلها ضمن خطة شاملة لتعزيز الوجود اليهودي في المدينة المحتلة.

وبلغت نسبة الزيادة على بند الاحتياجات الأمنية والطوارئ 143% عن العام الماضي، على خلفية سلسلة العمليات التي وقعت في القدس وكان آخرها عملية التفجير المزدوجة للعبوات قبل أسابيع، والتي أدت لمقتل اثنين من الصهاينة وإصابة آخرين. كما تشمل الميزانية تطوير البنى التحتية، بالإضافة إلى تعزيز نظام الحماية عبر نشر المزيد من كاميرات المراقبة المتطورة وخاصة في الأماكن العامة.

وفي سياق متصل، تضاعفت عمليات البناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة منذ فوز أحزاب اليمين المتطرف في الانتخابات قبل أكثر من شهر ونصف، حيث رصدت عمليات بناء موسعة في البؤر الاستيطانية في محاولة لفرض وقائع جديدة على الأرض.

ويتركز البناء حاليا في البؤر الاستيطانية التي تعهد قادة أحزاب المستوطنين بشرعنتها في أول 100 يوم من عمر الحكومة اليمينية المقبلة، إذ لوحظ نشاط واسع النطاق داخل تلك البؤر وخاصة في منطقة وسط الضفة الغربية وشمالها.

ويسابق المستوطنون الزمن سعيا لفرض وقائع على الأرض وإقامة بؤر استيطانية جديدة تمهيدا لتحويلها لمستوطنات قائمة.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى