الأمم المتحدة تعلن عن مبادرة الإنذار المبكر حول الظواهر المناخية المتطرفة

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الإثنين 7 نونبر 2022، عن خطة عمل لمبادرة “الإنذار المبكر للجميع” للتحذير من الظواهر المناخية المتطرفة. وجاء الإعلان خلال اجتماع عُقد في إطار مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ “كوب 27” المنعقد حاليا في مصر.

وتدعو خطة العمل التنفيذية لمبادرة الإنذار المبكر للجميع إلى حشد استثمارات أولية جديدة فيما بين عامَي 2023 و2027 بقيمة 3.1 مليار دولار أمريكي ، مشيرة إلى أن الفوائد المحققة ستكون أضعاف تلك التكلفة الأولية، ولا تعادل سوى جزء صغير (حوالي 6 في المئة) من المبلغ المطلوب لتمويل تدابير التكيف وهو 50 مليار دولار أمريكي.

وستغطي المصاريف المتعلقة بمخاطر الكوارث ورصدها والتنبؤ بها، والتأهب لها والاستجابة لها، وتعميم الإنذارات المبكرة. وحسب الخطة، تشمل المكونات الأساسية لتحقيق “الإنذار المبكر للجميع” أربعة ركائز: هي تعزيز “الإلمام بمخاطر الكوارث” ويشمل جمع البيانات بطريقة منهجية وإجراء تقييمات للمخاطر.

وتشمل الركيزة الثانية عمليات “الرصد والتنبؤ” عبر وضع خدمات لمراقبة الأخطار والإنذار المبكر، بينما تُعنى الركيزة الثالثة بعمليات “التأهب والاستجابة” من خلال بناء الكفاءات الوطنية والمجتمعية في مجال الاستجابة.

أما الركيزة الرابعة فتضم عمليات “التعميم والإبلاغ”، وتتم من خلال تعميم المعلومات المتعلقة بالمخاطر لتصل إلى جميع من يحتاجون إليها وتكون مفهومة وقابلة للاستخدام.

وسينشئ غوتيريش “مجلس إدارة للإنذارات المبكرة للجميع” يشترك في رئاسته الرئيسان التنفيذيان للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية ومكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى