الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للتطوع بشعار “التضامن بالعمل التطوعي”

تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للتطوع لعام 2022 تحت شعار ”التضامن بالعمل التطوعي“، وتسلط هذه الاحتفالية كل 5 دجنبر من كل عام الضوء على القوة الجمعية لإنسانيتنا في صنع تغيير إيجابي بالعمل التطوعي.

ويقوم برنامج الأمم المتحدة للمتطوعين بتنسيق فعاليات هذه المناسبة للتعرف على العمل التطوعي الدؤوب وتعزيزه، ليس فقط  لمتطوعي الأمم المتحدة، بل لكل المتطوعين في كافة أنحاء العالم.

وتُشجع حملة برنامج متطوعي الأمم المتحدة على الوحدة والعمل العاجل، وتوجيه التوعية التي تهدف إلى تعزيز العمل التطوعي وحشده والدعوة إليه، فضلا عن الاعتراف بالمساهمة القيمة للمتطوعين في كافة أنحاء العالم.

ويعتبر العمل التطوعي، من الآليات الأكثر حيوية في تحقيق التحولات الاجتماعي والبيئي والاقتصادي، مما يضمن تأثيرا دائما من خلال قدرته على تغيير عقليات الناس ومواقفهم وسلوكياتهم، ويصبحوا فاعلين في التغيير وشركاء متساوين في تحقيق التقدم المحلي والوطني والدولي نحو التنمية البشرية المستدامة والسلام العالمي.

والعمل التطوعي، هو التقاطع الذي تلتقي فيه الرحمة بالتضامن، فكلاهما يشتركان في نفس القيم الأساسية دعم بعضنا بعضا من موقع الثقة والتواضع والاحترام والمساواة.

ويعترف برنامج متطوعي الأمم المتحدة بالقيم العالمية المشتركة التي يقوم عليها العمل التطوعي وهي : الإرادة الحرة والالتزام والإنصاف والمشاركة والتضامن والرحمة والتعاطف واحترام الآخرين.

حقائق وأرقام

  • يبلغ العدد الشهري للمتطوعين الذين تبلغ أعمارهم 15 عاما فأكثر 862.4 مليونا في كافة أنحاء العالم.
  • يتواصل تنظيم معظم العمل التطوعي بشكل غير رسمي بين الأفراد، حيث يشارك 14.3٪ من سكان العالم، بينما يشارك 6.5٪ من الأشخاص في سن العمل في كافة أنحاء العالم في التطوع الرسمي عبر منظمة أو جمعية. وتقوم نسبة كبيرة من الناس بأنواع متعددة من العمل التطوعي.
  • في حين أن المتطوعين الرسميين هم في الغالب من الرجال، فمن المرجح أن يكون المتطوعون غير الرسميين من النساء.

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى