الدورة التكوينية الأولى لمسؤولي الأقاليم لحركة التوحيد والإصلاح تُركِّز على محوري إدارة الفريق ومهارات الإشراف

اختتمت بعد زوال اليوم الأحد فاتح يناير 2023 أشغال الدورة التكوينية الأولى لمسؤولي الأقاليم  لحركة التوحيد والإصلاح بمركز التكوين بالرباط تحت إشراف قسم التكوين المركزي للحركة.

وتوزع مسؤولو الأقاليم صباح اليوم إلى خمسة مجموعات. وتناول المحور الأول من الدورة عرضا تفاعليا بعنوان “قيادة وإدارة فريق العمل وتدبير الخلاف” أطرته الأستاذة نعيمة سيف الحق، التي  تحدثت عن عدد من التقنيات التفاعلية قصد إكساب المسؤول الإقليمي القدرة على قيادة، وإدارة فريق العمل وعلى تدبير الخلاف من خلال التعريف على بأدوار فريق العمل، وتحسين أداء مسؤولي الأقاليم وتطوير قدراتهم في إدارة الفريق.

كما قدمت المؤطرة عددا مهارات تطوير الدافعية لدى أعضاء الفريق، والقدرة على وضع قواعد مشتركة توحد الجهود وتجود بيئة العمل.

ومن أجل تمكين مسؤولي الأقاليم من أهم أدوات تدبير الخلاف، عرفت سيف الحق بأنواع الخلاف الذي يحدث بين أعضاء فريق العمل، وقدمت نماذجا وأمثلة من الواقع العملي ومقترحات عملية لتدبير الخلاف بين أعضاء فريق العمل.

Exif_JPEG_420

وتطرق المحور الثاني للدورة إلى “مهارات الإشراف المتميز وتحسين الأداء والإنتاجية” أطره بعرض تفاعلي تشاركي الأستاذ محسن بنخلدون، حيث سعى إلى تعريف المسؤول الإقليمي بالقدرة على العمل بمهارة ومسؤولية داخل مجال إقليمه.

وأبرز المؤطر(عضو المكتب التنفيذي للحركة) المفاهيم الأساسية في الإشراف، والإشراف على الوحدات التنظيمية واللجن التنظيمية، ومواصفات المشرف الناجح، كما بين أهمية الإشراف الجيد في تحسين الأداء وتعزيز إنتاج الوحدات التنظيمية واللجن الوظيفية.

وقد عرفت الدورة التكوينية في فترة مابين المحورين تقديم فضيلة الدكتور محمد عز الدين توفيق عضو المكتب التنفيذي للحركة، كلمة تناول فيها فضائل المسؤولية في الحركة، وأشار إلى أن العمل في الحركة جمع بين مناطي الهجرة إلى الله من خلال الاستقامة، ونصرته من خلال الدعوة إليه، مؤكدا على أن العمل في الأقاليم فضل كبير من خلال الإنجاز والمساهمة في تجديد فهم الدين، وترك البصمة والأثر بعد نهاية فترة المسؤولية.

و أكدت عضو المكتب التنفيذي للحركة ومسؤولة قسم التكوين المركزي مليكة شهيبي في تصريح لموقع “الإصلاح” أن الدورة التكوينية حققت أهدافها من خلال الورشات والإشراك الفاعل للمسؤولين مع المؤطرين، وتحقيق التواصل بين مسؤولي المناطق.

يذكر أن الدورة التكوينية الأولى لمسؤولي الأقاليم انطلقت أمس السبت 31 يناير 2022 بكلمة افتتاحية لرئيس حركة التوحيد والإصلاح الدكتور أوس رمال، وكذلك عرض مجالات وهيكلة المخطط الاستراتيجي للحركة والأوراق المؤطرة لعمل الحركة.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى