افتتاح المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال بالداخلة

 تم أمس الخميس بالداخلة افتتاح المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال، وذلك بهدف الإسهام في مكافحة تجنيد الأطفال، من خلال نشر الأبحاث التي يقوم بها المركز وتوزيعها على نطاق واسع.

وقد أشرف على افتتاح هذا المركز وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، والرئيس المدير العام للمركز، عبد القادر الفيلالي بحضور والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر، والسفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد مثقال، وعدد من المنتخبين، وكذا القناصل والقناصل العامين لعدد من البلدان الإفريقية بالداخلة.

ويهدف المركز، على الخصوص، إلى التحسيس بمصير الأطفال المجندين، وعمليات تجنيدهم، فضلا عن الأسباب الكامنة وراء استمرار هذه الآفة. كما يروم توفير معطيات دقيقة، نوعية وكمية، من أجل اتخاذ مبادرات وتدابير تعتمد على البحث الأكاديمي.

ولمواجهة هشاشة الأطفال الذين يتم استغلالهم واستخدامهم في النزاعات المسلحة، يتعاون المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال مع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية والشبكات الدولية والمجتمع المدني لتطوير برنامج مشترك للأبحاث.

ومن خلال الأبحاث الأكاديمية والشراكات والتعاون، يطور المركز وينشر استراتيجيات لمواجهة جميع أشكال تجنيد الأطفال ويشرع في تقييم وإحصاء الأطفال المجندين غير المسجلين، مع تقديم حلول مبتكرة لمكافحة استغلالهم في النزاعات المسلحة.

وسينكب المركز، كذلك، على الأبحاث في القارة الإفريقية، بهدف نشر المعطيات على نطاق واسع.

شارك في حفل الافتتاح وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والغامبيين في الخارج، مامادو تانغارا، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لاتحاد جزر القمر، المكلف بالجالية والفرنكفونية، السيد ظهير ذو الكمال، ونائب وزير خارجية الصومال، محمود عبدي حسن، ووزيرة الدولة للتعاون الدولي في غينيا بيساو، أودي فاتي.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى