اعتداء بالحجارة يستهدف مسجدا بالسويد للمرة الثالثة

تتواصل سلسلة الاعتداءات على المساجد في السويد، وكان آخرها حادثة الهجوم على مسجد بمدينة يونشوبينغ بالحجارة، ولا يزال المعتدون مجهولون وفي حالة سراح. وتعرض مسجد بمدينة يونشوبينغ السويدية أمس الجمعة لاعتداء بالحجارة نفذه مجهولون.
وقال عضو مجلس إدارة مسجد يونشوبينغ، محمد أوزر إنه لاحظ تعرضه لاعتداء حين وصوله إليه لأداء صلاة الجمعة. وأكد  في تصريح لوكالة الأناضول أن الإدارة أبلغت الشرطة بتعرض المسجد لاعتداء، مشيرا إلى أنه يعد الثالث خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.
وأوضح أوزر أن إدارة المسجد غير متفائلة بإمكانية الحصول على نتيجة مرجوة من الشكوى، وذلك بناء على تجارب سابقة، مشيرا إلى أن نوافذ المطبخ التابع للمسجد تحطمت جراء إلقاء الحجارة عليها، مبيناً أنه يشتبه بإقدام عنصريين على هذه الفعلة.

وتعرضت عدة مساجد في السويد، خلال السنوات والأشهر الأخيرة لاعتداءات عنيفة من مجموعات من العنصريين واليمينيين المتطرفين. وأحرقت في بعض الأحيان نسخ من القرآن، وكتبت على جدران بعض المساجد عبارات مسيئة للإسلام والنبي محمد صلى عليه وسلم، فيما تلقت بعض إدارات المساجد رسائل تهديد، بالاعتداء أو التفجير، ومن بينها المسجد الكائن في مشفى “مولندال” بمدينة غوتنبرغ.

وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى