اتفاق لوقف إطلاق النار بغزة بعد أيام من التصعيد

توصلت فصائل المقاومة والاحتلال الصهيوني إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في وقت مبكر من اليوم الاثنين، بعد اندلاع أخطر وأطول المواجهات بين الطرفين منذ حرب عام 2014.

وجاء الاتفاق بجهود مصرية وقطرية وأممية، تكثفت خلال الساعات الماضية لإجبار الطرفين على وقف إطلاق النار والعودة إلى الهدوء، فيما لم يعلق الاحتلال على التصريحات الفلسطينية بشأن التوصل لاتفاق هدنة، ولكن الجيش قال إنه تم إلغاء حالة الطوارئ بالمدن والبلدات القريبة من قطاع غزة وعودة الحياة فيها إلى طبيعتها.

وفي نفس السياق، عبرت فصائل المقاومة الفلسطينية عن رفضها عرضا “إسرائيليا” بالهدوء مقابل الهدوء فقط، وأصرت على أن تكون التهدئة مقابل تعهد الاحتلال بتنفيذ التفاهمات السابقة بشأن الرفع المتدرج للحصار الذي فرض على القطاع من 13 عاما، كما اشترطت فتح المعابر وتوقف “إسرائيل” عن استهداف الصيادين وقمع وقتل المتظاهرين في مسيرات العودة على حدود القطاع.

وقد أعلن عن ارتفاع عدد شهداء العدوان الصهيوني على القطاع والذي بدأ منذ الجمعة 3 ماي 2019، إلى 27 شهيدا وإصابة 146 فلسطينيا آخرين، إلى جانب 4 قتلى لدى العدو إثر إطلاق المقاومة صواريخ استهدفت مركبتين عسكريتين للاحتلال.

س.ز / الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى