بن كيران يحذر حكومة أخنوش من المساس بمكتسبات المستفيدين من نظام “راميد”

انتقد عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة الأسبق توجه حكومة عزيز أخنوش لدمج 11 مليون مستفيدين من نظام التغطية الطبية “راميد” في صندوق الضمان الاجتماعي، موضحا أن المستفيدين من “راميد” يلجون اليوم الخدمات الطبية بشكل سلس ومجاني، فيما سيتطلب النقل إلى صندوق الضمان الاجتماعي أداء مبالغ مالية ثم طلب إرجاع تعويضات مالية من الصندوق قد لاتكون في متناول كثير من الناسون يحرمهم بالتالي من الاستفادة.

وطالب عبد الإله بن كيران في ندوة صحفية، عقدها صباح اليوم بمقر الحزب المركزي بالرباط، حكومة  أخنوش بالاستمرار في إصلاح صندوق التقاعد والمقاصة، مشيرا إلى أن تقارير مؤسسات كبيرة كمجلس المنافسة أثبت صوابية القرار الذي كان اتخذه لما كان رئيسا للحكومة 2012-2016.

كما دعا بن كيران  إلى منح الدعم المباشر للمستحقين، مشددا على أن حزب العدالة والتنمية استطاع خلال عشرة سنوات من ترأسه للحكومة، القيام بأمور إيجابية لصالح المغرب والمغاربة، والمساهمة في دعم الاستقرار، على عكس ما يزعم رئيس الحكومة  الحالية وعدد من قيادي حزبه رغم أنه كان شريكا أساسيا في الحكومات التي ينتقدها اليوم بشكل غير منطقي.

 وفي سياق متصل، دعا عضو إدريس الأزمي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والوزير المنتدب المكلف بالميزانية سابقاخلال الندوة الصحفية نفسها إلى الاحتفاظ بالمكتسبات المحققة للمستفيدين من “راميد”، وطالب بأن يكون الانتقال إلى الصندوق تقنيا مع توفير المساهمة المجانية، موضحا أن 11 مليون مستفيد ليست لهم إمكانية المساهمة في الصندوق.

وقال الأزمي، إن حكومة العدالة والتنمية نقلت المغرب من المرتبة 128 إلى الرتبة 53 في مؤشر ممارسة الأعمال، مضيفا أنها أنقذت المكتب الوطني الكهرباء والماء الصالح للشرب من الإفلاس، علاوة على إصلاح التقاعد قبل الإفلاس، ودعم الأرامل ورفع المنحة لفائدة طلبة الجامعة.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى