إندونيسيا تُجَرِّم الزنا وتسقط قانون الاستعمار الهولندي

صادق البرلمان الأندونيسي على قانون يجرم ممارسة الزنا، وذلك بعد إدخال تعديلات على القانون الجنائي موروث عن حقبة الاستعمار الهولندي. ونقلت وكالات أنباء عالمية إقرار البرلماني الأندونيسي التعديلات التشريعية في جلسة عمومية بالأغلبية.

ونقل موقع “دوتشيه فيليه” الألماني عن نائب وزير القانون وحقوق الإنسان إدوارد عمر شريف قوله إن “هذا الأمر طال انتظاره منذ 59 عاما”، وأضاف شريف أن القانون الجنائي القديم كان من بقايا الحكم الاستعماري الهولندي.

وأضاف المصدر ذاته، أن مشروع القانون يجرم ممارسة الزنا وينص على أن الجنس خارج إطار الزواج يعاقب عليه بالسجن لمدة عام، وأن الأشخاص الذين يعيشون معا خارج إطار الزواج قد يواجهون السجن لمدة ستة أشهر، موضحا أن القانون سيدخل حيز التنفيذ في عام 2025، بعد ثلاث سنوات من إقراره.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الجنس خارج إطار الزواج “الزنا”، بما في ذلك ممارسة “الشذوذ الجنسي”، ليس جريمة في الوقت الحالي، ولكن ينظر إليه على أنه من المحرمات في إندونيسيا المحافظة. ولا يحظر ذلك إلا في إقليم آتشيه الذي تحكمه الشريعة.

وأفادت موقع “فرانس 24” أن الحكومة تؤكد أن التبليغ عن أي مخالفة لأحكام المواد المتعلقة بالعلاقات الجنسية المجرمة قانونا لا يمكن أن يبلغ عنها إلا أحد الزوجين أو أحد الوالدين أو أحد الأبناء.

وأكد المصدر أن  قانون العقوبات الإندونيسي يرجع إلى حقبة الاستعمار الهولندي للبلاد، ويجري البحث منذ عقوده بمسألة تعديله.

ويلاحظ متتبعون توجه العديد من الدول بما فيها غير الإسلامية إلى سن قوانين تجرم العلاقات خارج إطار الزواج وتحظر التطبيع مع الشذوذ الجنسي، منها مؤخر إقرار روسيا قوانين تجرم الدعاية للشذوذ الجنسي والبيدوفيليا وتغيير الجنس والميولات الجنسية الشاذة.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى