إصابات في صفوف متظاهري جمعة “يوم الأسير” شرقي القطاع

أصيب عدد من المتظاهرين بالرصاص والاختناق، الجمعة 19 أبريل 2019، جراء القمع الصهيوني الإجرامي للمواطنين المشاركين في مسيرة العودة شرقي قطاع غزة، فيما أصيب المئات بالاختناق جراء قنابل الغاز السام.

وبدأ المتظاهرون الفلسطينيون، بالتوافد لمخيمات العودة الكبرى شرقي قطاع غزة للمشاركة في فعاليات مسيرة العودة، في جمعة “يوم الأسير الفلسطيني”، وهي الجمعة الـ55 تواليًا.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، قد دعت جماهير غزة للمشاركة الفعالة في “جمعة يوم الأسير الفلسطيني” بمخيمات العودة، مؤكدة مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها، وعلى رأسها إنهاء حصار غزة وإسقاط صفقة القرن المزعومة.

فوفق إحصائيات رسمية؛ وصل عدد الأسرى إلى نحو 5700 معتقل، منهم 45 امرأة، و230 طفلا، و500 معتقل إداريًّا، و1800 مريض من ضمنهم 700 في حاجة لعلاج دائم ومتابعة طبية.

يشار على أن الفلسطينيين يشاركون منذ 30 من مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة، والتي تقمعها قوات الاحتلال الصهيوني مما أدى لاستشهاد 284 مواطنًا؛ وإصابة 31 ألفًا آخرين.

س.ز / الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى