إصابات بالرصاص والاختناق بين الفلسطينيين في مواجهات شرقي نابلس بالضفة الغربية

أصيب، مساء أمس الإثنين، فلسطينيان بالرصاص المطاطي، والعشرات بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية.

وبحسب وكالات أنباء دولية، فإن عددًا من حافلات المستوطنين اقتحمت المنطقة الشرقية من مدينة نابلس وتوجهت إلى “قبر يوسف”، ترافقها عدد من آليات الاحتلال الصهيوني لتوفير الحماية، حيث اندلعت مواجهات في منطقة شارع عمان قرب “قبر يوسف” خلال محاولة الشبان الفلسطينيين التصدي للاقتحام.

وأشعل أن الشبان الإطارات المطاطية ورشقوا مركبات الاحتلال الصهيوني بالحجارة والزجاجات المشتعلة وحاولوا إغلاق الشارع أمام الآليات العسكرية، فيما أطلق الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت والرصاص المطاطي.

بدوره أفاد مدير الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في محافظة نابلس أحمد جبريل في تصريح لوكالة الأناضول التركية، بأن “المواجهات أسفرت عن إصابة شابين بالرصاص المطاطي، أحدهم بالوجه، ونقلا لتلقي العلاج إلى مستشفى رفيديا الحكومي في نابلس، كما أصيب العشرات بالاختناق“.

وأضاف، أن طواقم الهلال قامت بإخلاء مريض من منزله القريب من “قبر يوسف” ونقلته إلى منطقة آمنة بعيدة عن المواجهات.

ويقتحم المستوطنون اليهود مقام يوسف في نابلس لأداء طقوس دينية، لاعتقادهم بأنه قبر النبي يوسف عليه السلام، وأنه حق يهودي. في حين تنفي الروايات التاريخية والعلمية صحة ذلك، مشيرة إلى أن عمر القبر لا يتعدى 200 عام، وأن القبر يعود لرجل مسلم سكن المنطقة قديما يدعى يوسف دويكات.

الإصلاح/وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى