أنباء عن تنظيم مهرجان للجعة بالمغرب تثير استنكارا بمنصات التواصل الاجتماعي

تحدث عدد من رواد منصات التواصل الإجتماعي عن تنظيم مهرجان للجعة (البيرة) في نسخته الأولى بمدينة الدار البيضاء، معلنين استنكارهم الشديد لهذه الخطوة.

واعتبر عدد من رواد منصة “فيسبوك” أن تنظيم مهرجان خاص بالخمور بالمغرب، ضرب صارخ للقيم والمبادئ الأخلاقية، وانتهاك مباشر للأمن الروحي للمغاربة، ومخالفة لما ينص عليه الدستور المغربي كون المغرب دولة إسلامية.

وورد في الصفحة الرسمية للغرفة الألمانية للتجارة والصناعة المغربية على منصة “فيسبوك”،  أنها تعتزم تنظيم النسخة الأولى من مهرجان “البيرة” ببوسكورة بمدينة الدار البيضا، و حددت الغرفة المذكورة تاريخ انطلاق فعاليات المهرجان في 28 من شهر أكتوبر المقبل تحت عنوان “Oktoberfest Casablanca”.

ولئن تأكد خبر تنظيم المهرجان المذكور، فإن ذلك يطرح أسئلة عديدة حول الداعي لتنظيمه بالمغرب، ومخالفته للقانون، واندراجه ضمن زعزعة القيم الدينية والوطنية للمغاربة ومسا بأمنهم الروحي كما قال بذلك عدد من رواد منصات التواصل الاجتماعي.

يذكر أنه ليست هذه أول مرة يعلن فيها عن تنظيم مهرجان للجعة بالبيضاء، فقد سبق لولاية جهة الدار البيضاء، أن منعت في الخامس من أكتوبر 2015 تنظيم مهرجان الجعة لعدم احترام الجهات المنظمة للضوابط القانونية الجاري بها العمل.

وقال بيان صادر عن سلطات الدار البيضاء يومها ، إنه “بعد نشر بعض المنابر الإعلامية لإعلانات تتعلق بمشروع تنظيم مهرجان للجعة بمدينة الدار البيضاء، قامت مصالح ولاية جهة الدار البيضاء الكبرى بالاتصال بالشركة المعنية للتوقيف الفوري لهذه الحملة الدعائية وسحب كافة الإعلانات الإشهارية المرتبطة بها”.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى