أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمعحملة أمان واطمئنان (لمحاربة Covid19)

في تصريحه لجريدة إيطالية، مغراس: هكذا تفاعلت الجالية المسلمة بإيطاليا مع جائحة كورونا

قال الأستاذ سعيد مغراس نائب رئيس جمعية حوار وتعايش بكلوني بإيطاليا إن الجالية المسلمة بإيطاليا قررت التريث وعدم المغامرة بالأرواح البشرية، رغم صدور القرار الحكومي الذي سمح بفتح دور العبادة منذ يوم 18 ماي 2020، وأضاف مغراس  في تصريح لجريدة كياري ويك الإيطالية أن المركز الإسلامي سيتم تأخير فتحه إلى الشهر القادم (يونيو) مكتفين بصلاة توقيت واحد في اليوم، أما صلاة الجمعة فأداؤها في الوقت الراهن وسط الاجراءات الاحترازية المعقدة، ستكون شبه مستحيلة، إلا أنه في الوقت الذي سيتم فيه اتخاذ القرار بإقامتها من لدن إدارة المركز، فيجب إقامتها أفواجا مع تعقيم القاعة قبل وبعد الصلاة.

تأطير وعمل اجتماعي

أضاف مغراس أن الأنشطة التي تميزت بها الجالية المسلمة بإيطاليا في ظل الحجر الصحي، وخصوصا في شهر رمضان، حيث كان هناك اتصال مستمر بين الجمعية ورواد المسجد عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتنظيم محاضرات ودروس عن بعد أطرها العديد من المحاضرين من المغرب.

وفي شق الأعمال الاجتماعية، سجل الأستاذ مغراس مبادرات نوعية في التضامن والتعاون بين عموم المسلمين المقيمين بإيطاليا، وذلك لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والنفسية لجائحةكورونا، وهي المبادرات التي قدمت مساعدات لعموم المحتاجين دون تمييز عرقي أو ديني. كما فتحت الجالية أبوابها للتعاون مع كل الجهات الحكومية والمدنية والخيرية، بما ذلك الجمعية الخيرية المسيحية لمساعدة الأسر المعوزة.

مبادرات انسانية نوعية

كما شملت هذه المبادرات النوعية تقديم مساعدات للمستشفيات، وللمرضى، وذويهم، وكذا التواصل مع الأطقم الطبية العاملة في هذه المؤسسات الصحية. وأعطى الأستاذ مغراس مثالا من منطقة بريشيا، حيث قدر مجموع التبرعات التي ساهمت بها مساجد بريشيا بحوالي 70 ألف أورو، للتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية لهذه الجائحة. كما قدمت مساعدات للسجناء. فضلا تنظيم اللجنة الاجتماعية التابعة لجمعية حوار وتعايش  بالمركز الاسلامي لحملة  اجتماعية لمساعدة  العائلات المتضررة في أكثر من عشر قرى بنواحي كولوني، وشملت هذه الحملة توزيع القفف تحتوي على مواد غذائية، على عدد كبير من الأسر المحتاجة، وذلك بالتعاون مع المجلس البلدي والكنيسة.

عيد  استثنائي

وأما بخصوص احتفال الجالية المسلمة بعيد الفطر بايطاليا،  قال الأستاذ مغراس، أحد فعاليات المجتمع المدني بايطاليا،  أنه خلال هذه السنة لم ينظم حفل العيد كما جرت العادة بالقاعة المغطاة، وذلك  بسبب وباء كرونا، بحيث كان هذا الحفل يعرف حشودا من المسلمين تغص بهم قاعة الاحتفال، لكن هذه السنة واحتراما للاجراءات والتدابير المعمول بها، والتي تمنع التجمعات الكبيرة، اكتفت العائلات المسلمة بالصلاة والاحتفال بالعيد  داخل البيوت.

مقبرة خاصة للمسلمين

تحظى الجالية المسلمة، وخصوصا المغربية بإيطاليا بسمعة حسنة مع الجهات الحكومية، وجمعيات  المجتمع المدني، وذلك بسبب الاندماج الايجابي الذي سجله أعضاء الجالية في المجتمع الإيطالي، وقد قال الأستاذ سعيد مغراس نائب رئيس جمعية حوار وتعايش بكلوني يوم أمس 29ماي 2020 على صفحته بالفيسبوك  أن بلدية كلوني قد استجابت لطلب تقدمت به جمعية حوار وتعايش بكلوني، بتسليم مقبرة خاصة للمسلمين، تستجيب لشروط الدفن الإسلامي. وبعد أن تقدم مغراس بالشكر للمجلس البلدي لكلوني على استجابته لطلب الجالية المسلمة، قال بأن هذه الاستجابة كانت  ثمار العلاقات التي تم بناؤها عبر سنين مع البلدية والكنيسة والمجتمع المدني.

 

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق