الرئيسية-رمضان

هناوي : واجبنا الأكبر اليوم كمغاربة هو النصرة ومناهضة التطبيع

اعتبر  عزيز هناوي أن نصرة فلسطين واجب وطني، وأننا بقدر ما نحمي قضية فلسطين ونقف على هذا الثغر فهو حماية للمغرب وحماية للمؤسسات الدولة أيضا.

وأشار هناوي خلال كلمته في ندوة  :”جهود المغاربة لنصرة فلسطين، ومناهضة التطبيع” التي نظمها فرع الحركة بالرباط السبت 25 ماي 2019، أن رمضانات الأمة كانت رمضانات الانتصارات ولازلنا نعيش هذا الوهج في في فلسطين، فكانت حرب العصف المأكول في 2014 في رمضان، وقبلها وحرب الفرقان ومعركة حجارة السجيل إبان الربيع العربي حيث صمد الشعب الفلسطيني لأسابيع في حين أن النظام العربي في 67 لم يصمد سوى ستة أيام وفيها هدمت حارة المغاربة في القدس.

وأكد الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أن المقاومة اليوم تسجل نقاطها وأن معركة اليوم معركة تحرير والمقاومين في غزة سيغزون أوكار العدو، فالمطلوب هو وعي وعقيدة المقاومة، وموقعنا كمغاربة و الواجب الأكبر هو النصرة ومناهضة التطبيع لمواجهة من يريد مسح ذاكرتنا وتوجيهنا لخدمة المشروع الصهيوني بالتسلل الى مؤسساتنا وصهينتها لإعادة برمجة الوجدان المغربي، فيصبح المغربي الذي يناصر فلسطين إرهابيا، داعيا الشعب والمؤسسات في الدولة لنصرة فلسطين وفاء لعقيدتنا ووطننا .

س.ز / الإصلاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق