أخبارالرئيسية-فلسطين وقضايا الأمة

هناوي: حضور صهاينة من جامعة بن غوريون بمراكش هو اختراق كبير للمنظومة التعليمية بالمغرب

نشرت جريدة المساء خبر مشاركة “إسرائيليين” في المؤتمر العالمي للتربية، والمنظم بمدينة مراكش، ويتعلق الأمر بأستاذ وأستاذة قادمين من جامعة بن غوريون، هما “طالمور رهيل فرشي” و”دوريت توبان”، اللذين سيحاضران في موضوع: “تشجيع تعلم الطلاب من خلال إجراءات فريق الموضوع”.

وتعليقا على هذا الخبر، اعتبر عزيز هناوي الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أن حضور صهاينة من جامعة بن غوريون هو اختراق كبير للمنظومة التعليمية، وطعنة كبيرة للمغرب والمغاربة بإشراف رسمي من وزارة التربية الوطنية تتحمل فيها الحكومة ووزير التربية الوطنية شخصيا المسؤولية في هذه الجريمة .

وأضاف أن مشاركة صهاينة من جامعة بن غوريون وبرمزية هذا الاسم الإرهابي الذي هو أول رئيس للكيان الصهيوني، هي جريمة كاملة الأوصاف يرفضها المغاربة، مطالبا بطرد الإرهابيين الصهاينة الذين لا يمكن أن يكونوا هم من يعطون الدروس في السياسة التعليمية لأنهم مجرمون قتلة إرهابيون لا يعرفون سوى الاحتلال وقتل الأطفال في مدارس الأونروا بقنابل الفوسفور الأبيض في غزة وقانا بجنوب لبنان.

يذكر أن فعاليات النسخة 33 للمؤتمر العالمي من أجل فعالية وتطوير المدارس، ستمتد في الفترة ما بين 6 إلى 10 يناير 2020 بمراكش، وهو الحدث الذي ينظم لأول مرة ببلد عربي وإفريقي.

س. ز / الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق