أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-فلسطين وقضايا الأمة

هذه أبرز رسائل التوحيد والإصلاح في المهرجان الوطني لمواجهة مخطط الضم الصهيو أمريكي

جدد الأستاذ عبد الرحيم شيخي مواقف حركة التوحيد والإصلاح في الدعم المتواصل  للشعب الفلسطيني  الصامد في كافة أرض فلسطين: 48 والضفة وغزة والمرابطون في القدس والأسرى واللاجئون والمبعدون،  إلى أن يحرر أرضه كاملة، ويؤسس دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

هيئات وطنية تنظم مهرجانا خطابيا إلكترونيا ضد مخطط الضم الصهيوني | الموقع الرسمي لحركة التوحيد والإصلاح

رفض واستنكار

وأضاف شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح في كلمة له في المهرجان الوطني الذي نظم أمس السبت 4/7/2020  من قبل مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني أن من مواقف الحركة  الثابتة الرفض والاستنكار  للاحتلال الصهيوني وأعماله الاجرامية  تجاه الأرض والشعب، وآخرها هذه الصفقة  المشؤومة  التي  وللأسف تنخرط فيها بعض الدول العربية المتخاذلة، ويحسب للمغرب أنه لازال ممانعا، ومنسجما مع الموقف الشعبي الرافض للصفقة وكافة تفاصيلها.

وحدة فصائل المقاومة

كما ثمن رئيس الحركة، في كلمته التي ألقيت ـ عن بعد ـ في هذا المهرجان الذي نظم تحت شعار: “موحدون ضد مخطط الضم”، وحدة الموقف الفلسطيني ووحدة فصائل المقاومة لمواجهة هذا المشروع  الذي نحيي الهيئات المنخرطة فيه، ونتمنى  لها التوفيق في مبادرتها لإفشال هذا المخطط الصهيو أمريكي على الأرض، على حد تعبيره.

محاولات اختراق  النسيج المجتمعي المغربي بدعاوى وشعارات مرفوضة

رفض التطبيع والاختراق

كما تطرق شيخي في كلمته المقتضبة، في هذا المهرجان الذي شارك فيها كل من سفير فلسطين بالمغرب، وعدد من الأحزاب السياسية الوطنية، وعدد من المنظمات النقابية، وعدد من الهيئات الحقوقية والمدنية، رفض كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، ومحاولات اختراق  النسيج المجتمعي المغربي بدعاوى وشعارات مرفوضة لا تنطلي على الشعب المغربي،  الذي يعتبر فلسطين أمانة وقضية وطنية لا يساوم بها قضاياه الوطنية الأخرى.

ولم تفت الأستاذ  شيخي الإشارة إلى دعوة الدولة المغربية التي ترأس لجنة القدس،  والحكومة المغربية  إلى اتخاذ موقف  واضح والقيام باجراءات ملموسة  بتعاون مع الدول العربية والإسلامية الممانعة  للوقوف في وجه هذا المخطط الاجرامي.

_____

يذكر أن حركة التوحيد والإصلاح قد عبرت عن تجاوبها مع مختلف المبادرات والجهود المعلنة لمواجهة الأخطار المحدقة بالقدس وفلسطين واستعدادها للانخراط في إنجاحها. حيث ثمن المكتب التنفيذي للحركة في بلاغه الصادر عقب انتهاء أشغاله ـ عن بعد ـ  يومه السبت 12 ذو القعدة 1441 موافق 4 يوليوز 2020، تنظيم المهرجان الوطني الذي أعلنت عنه مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني تحت شعار “موحدون ضد مخطط الضم”  وذلك مساء يومه السبت 12 ذو القعدة 1441/ 4 يوليوز2020 ، كما اعتبر  بلاغ التوحيد والإصلاح ذلك تأكيدا للإجماع الوطني حول فلسطين التي يعتبرها المغاربة أمانة و”قضية وطنية” ودعما لخيار الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال حتّى النّصر وإقامة دولته المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

الإصلاح

__________

اطلع على

بلاغ المكتب التنفيذي  يوم السبت 2020/7/4

التوحيد والإصلاح تجدد رفضها لقرار الضم، و تدعو إلى تمتين وحدة فصائل المقاومة الفلسطينية(بلاغ)

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق