الرئيسية-حملة أمان واطمئنان (لمحاربة Covid19)

فيروس كورونا …والأساس العقدي (1)

إن أول الأُسس والركائز المُهمة التي ينبغي الاهتمام بها هو الأساس العقدي، وقد رأينا الجميع يُظهر ضعفه وقلة حيلته أمام انتشار هذا الوباء الخطير، مما يؤكد كون حاجة المخلُوق إلى خالقه دائمة ومُستمرة مهما بلغ هذا الإنسان من قوة.

فالله تعالى مُدبر كونه، ويعلم ما فيه صغيرا أو كبيرا، قال سبحانه: (عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ) “سبأ: 3″، كما أنه في كل ما يحدث حكمة قد تظهر للناس، وقد تخفى عنهم.

ومن سلامة العقيدة الاعتقاد الصحيح أن ما يحدث من أمر هذا الوباء هو في علم الله تعالى الذي لا يعزُب عنه شيء، والحكمة في ذلك تبقى من باب تأوُّل الناس، سواء أَكان ذلك عِقاب أرسله الله تعالى للبشرية لتنتبه لغفلتها وبُعدها عن خالقها، أم كان ذلك رحمة من الخالق للإنسانية حتى ترجع إلى فِطرتها، وتبتعد عن مُستنقعاتها المادية التي غرقت فيها، من أكل للحرام بالباطل، وسفك للدماء، وشهادة للزور، وهتك للأعراض..

المُهم عندنا هو أن ما أصاب الإنسانية إنما هو من تقدير العلي القدير، وعليه فإن المسلم الذي قد يُصاب بهذا الوباء، فلا ينبغي عليه أن يضجر أو ييأس من رحمة الله، فإن الذي أصابه قادر على شفائه؛ غير أن هذا الاعتقاد ليس معناه الاستسلام للقدر من دون الأخذ بالأسباب، فحتى هذا الأخير، من الاعتقاد الصحيح اعتبار أن الأخذ بالاحتياطات اللازمة لعدم الوقوع في المرض، والتزام الحجر الصحي، والتحلي بالنظافة..كل ذلك من صميم عقيدة المسلم التي ينبغي ألا تتعارض مع الاعتقاد الأول، وتجسيد هذا الفهم السليم للاعتقاد الصحيح، ما كان من حوار بين أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، والصحابي الجليل أبي عبيدة الجراح عندما وقع الطاعون بأرض الشام.

فقد وقع طاعون سُمي بعمواس نسبة للمكان، وهو أول طاعون عرفته بلاد المسلمين، فأراد عمر بن الخطاب الذهاب إلى أرض الشام، وعند دخولها جاء وفد تشاوروا واختلفوا بشأن دخوله الأرض المصابة بالطاعون، واختلِف في تقدير الموقف، وهو ما يلخصه الحوار الذي دار بين أبي عبيدة وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما، إذ قال أبو عبيدة: يا أمير المؤمنين، أفراراً من قدر الله؟ فقال عمر: لو غيرك قالها يا أبا عبيدة! نعم، نفرّ من قدر الله إلى قدر الله، أرأيت لو كانت لك إبل فهبطت واديا له عدوتان، إحداهما خصبة، والأخرى جدبة، أليس إن رعيتَ الخصبة رعيتَها بقدر الله، وإن رعيت الجدبة رعيتَها بقدر الله؟ قال: نعم.

وقد آثر أبو عبيدة رضي الله عنه البقاء في عمواس، ورفض دعوة عمر رضي الله عنه بمفارقة مكان الوباء، حتى أصابه الطاعون، فقام في الناس خطيبا فقال: “أيها الناس، إن هذا الوجع رحمةٌ بكم، ودعوة نبيّكم، وموت الصالحين قبلكم، وإن أبا عبيدة يسأل الله أن يقسم لأبي عبيدة حظّه”.

إذن فكلما كان الأساس العقدي صحيحا سليما، تحصّن صاحبه من الاضطراب والقلق، وتلقى ابتلاءات الله تعالى بنفس مطمئنة رضيّة، لا تنشغل بالوساوس وتسلم نفسها للهواجس؛ بل تعرف أن ربها عليم خبير بما يصيبه والناس أجمعين، وله في ذلك حِكم تخفى على إدراكاتنا، من دون استسلام أو خنوع وانتظار أقدارنا؛ إذ أن اتخاذ الأسباب والسعي في طلبها هو من صميم هذا الأساس العقدي المتين، فتكون النتيجة المترتبة، هي العيش في أمان واطمئنان بلا خوف أو جزع.

الدكتور رشيد لخضر

أخبار / مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين ..
    و بعد،
    أخي الكريم السي لخضر ، جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التذكرة .. فما أحوجنا لمثل هذا الكلام في زمن عزّت فيه القيم ؛ قيم الحس العقدي بصفة عامة ، وقيم الأخلاق النبيلة التي تردع الإنسان، و تجعله يرجع و يؤوب إلى خالقه سبحانه..
    أدعو الله تعالى أن يوفقكم إلى كل خير ..و أن يعافينا جميعا من كل شر وبلية ، و وباء عضال وجميع المسلمين. .. آمين.
    أخوكم: يحيى.سبيلي.أبوعمار.السباعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق