مقالات رأي

عين على بعض أنشطة الأطفال خلال رمضان – الحبيب عكي

خلال رمضان، ورغم الحجر الصحي بسبب جائحة “كورونا”، قامت العديد من جمعيات المجتمع المدني مشكورة، بالعديد من الأنشطة القيمة لصالح الأطفال والشباب، واستثمرت من أجل ذلك جميع المنصات التواصلية عن بعد، وعبئت كل الطاقات والإمكانيات في ظرف استثنائي و زمن قياسي، فإذا بالأسر والأطفال مع سيل عرم من المحاضرات والندوات، والدورات والمسابقات، والدروس والسهرات وشتى الإبداعات، مما كان له بالغ الأثر في المواكبة والمؤازرة أولا، في التحسيس والتعبئة والتكافل ثانيا، وفي تخفيف بعض توترات الجائحة والضغوطات النفسية والصعوبات التربوية على الأطفال والأسر بصفة عامة.

فلهذه الجمعيات المتطوعة نجدد الشكر والتقدير على كونها كانت في الموعد واللحظة الوطنية التاريخية وساهمت مع الجميع في التصدي للجائحة كل من موقعه وبإمكانه، نحييها على تكيفها السريع بعد فرض حالة الطوارئ الصحية وما فرضته من الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، ومنع جميع التظاهرات الجماعية، وعلى كون تدخلها المدني كان واسع الطيف بكل الأشكال والألوان، اجتماعي تعاوني، بيئي تعقيمي وقائي، تربوي وثقافي، فني ورياضي، تعليمي وترفيهي، مما لبى ولاشك حاجيات كل الفئات أو على الأصح فئات واسعة ممن تمكنت من التواصل عبر الإنترنيت وتملكت وسائله وتقنياته وسعت إلى غايتها عبر تطبيقاته .

غير أن بعض الأنشطة رغم الظروف الاستثنائية، تحتاج – في نطري – إلى مزيد من الإنضاج، حتى تكون جيدة ومفيدة، شيقة وممتعة، مربية ومكونة، جذابة وساحرة ومنافسة، وأخص هنا نشاطا أو اثنين من الأنشطة التي كانت موجهة للأطفال، ولا زالت تحتاج – في نظري – إلى المزيد من الاشتغال وعلى أكثر من جانب، ألا وهما نشاط “المتحدث البارع” ونشاط “المسابقة القرآنية”، باعتبارهما نشاطين تربويين ثقافيين فنيين تنافسيين، حظيا بمشاركة العديد من الأطفال، ولكن المردودية من ورائهما تبقى – في نظري دائما – موضع العديد من التساؤلات الوجيهة والموضوعية والبناءة بإذن الله، خاصة وأنها جرت في العالم الافتراضي عن بعد كما كانت تجري تقريبا في الواقع الحضوري.

فأولا، وكما هو معروف في العمل الجمعوي الناضج، كل نشاط ينطلق من التخطيط والبرمجة، ولابد له من رؤية واضحة ومؤشرات دقيقة، وسائل ومتدخلين، مهام وتواريخ، من هنا، فالمسابقات الرياضية الناجحة في الرياضات الدفاعية بين الأطفال مثلا، لم تكن من فراغ، ولم تسدها العشوائية والارتجالية وتجزية الوقت، بل كان المتنافسون قبلها وقبل الحجر الصحي، منخرطين في جمعية رياضية، وكان لهم أستاذ معلم ومتمكن، وكانت لهم حصص حضورية أسبوعية، وبرنامج سنوي، وتعلموا خلال تداريبهم مهارات وتقنيات وضعيات ولوحات، ويعرفون قوانين اللعبة، وربما كانت لهم مشاركات ومسابقات وإقصائيات وبطولات، وكان لهم حظهم من الجوائز والتتويجات، المحلية والوطنية والدولية ربما، مما لم يكن في غيرها من الأنشطة السالفة الذكر أو في بعضها على الأرجح.

ففي نشاط “المتحدث البارع” والموجه للأطفال الصغار، أي جمعية كانت تتوفر على نادي بهذا النشاط، أي كتاب يكتبون لها النصوص؟ كم من حصة في فن الإلقاء تلقاها المتنافسون؟ أي تمييز يميزون فيه بين مختلف أجناس الإلقاء، النثري والشعري، الحكائي والحجاجي، الدرامي والفكاهي، الخطابي والوعظي..؟؟ من يدربهم وبأية خبرات؟ أي تقنيات ومهارات تلزمهم إذا تعلق الأمر بالخطابة ومواجهة الجمهور؟ ما حظهم من قوة الإقناع و شدة الإمتاع؟ من حكمة الموضوع بين الاختصار والإسهاب؟ إلى غير ذلك من الأمور الحاسمة في مثل هذه المسابقات، كتحديد السن، والمدة الزمنية للعرض، وموضوع المسابقة محددا كان أو مفتوحا، ولغة المسابقة أحادية أو متعددة، تنقيط المسابقة والعلم به مسبقا، لجنة التحكيم وأهليتها في الموضوع، معايير الاختيارات الأولية، معامل تصويت الجمهور وموضوعيته، الحركة والتنقل في الفضاء بين المبرر وغير المبرر، المؤسسات المسموح لها بالمشاركة خصوصية أو عمومية أو فقط جمعوية، محلية أو وطنية أو دولية خاصة في عهد التواصل الافتراضي، التصوير والموسيقى والديكور والملابس والإضاءة، الجوائز والتتويج..، ومتحدث بكل هذه الأبعاد التربوية والفنية والنفسية والتقنية والتراكمية..، يكون متحدثا فعلا، أينما توجهه أمتع وأقنع.

وربما نفس الشيء يقال عن مسابقات القرآن الكريم، نحتاج فيها إلى أندية الحفظ والتجويد في الجمعيات المهتمة، إلى تعليم الناشئة علم وقواعد التجويد، طرق القراءة ومدارس التجويد، أهمية التعاطي للنشاط وأبعادة التربوية والسلوكية، حرص الأسر على تسجيل أبنائهم في مثل هذه الأنشطة ومواكبتهم وتشجيعهم على المواظبة والمثابرة، التدريب المستمر على أيدي قراء ومحفظين، قدوة السمت والخشوع والتدبر، حسن اللباس وجميل الهندام..، انتفاعا واعتبارا.

وليس غير هؤلاء يفوزون بالمسابقات الوطنية والدولية، فيسجلون أنفسهم في كوكبة النبوغ المغربي بمداد من الفخر والكفاءة، ويروج لقراءاتهم في مختلف القنوات والشاشات، وتشرئب أعناق الأطفال والشباب للإقتداء بهم وهم يرفعون علم بلادهم خفاقا في السماء، وجميلة كل مبادراتنا التربوية الهادفة بما توجه اهتمام النشء إلى هذه المجالات المعطاءة والبناءة، بما تزرعه في أنفسهم من الجد والاجتهاد لنيل المعالي، بما تحفظهم من آي الذكر الحكيم وتلهجهم من نصوص الحكمة، بما تزرعه فيهم من الثقة في النفس وقوة الشخصية، بما تعودهم على القيم الخيرة وتيسره لهم من الاندماج الأسري والاجتماعي، وبما..وبما..، ولكنها ستكون أجمل كلما خضعت لرؤية وتخطيط وبرمجة ومؤشرات وخطوات، وليس العاطفة والإعجاب فحسب، وتلك لغة المشروع، لغة البناء الرصين، والتي ينبغي أن نتقنها.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق