أنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-مجلس الشورى

عليلو : ما سيميز دورة هذه السنة عرض مشروع النظام الداخلي لمجلس الشورى للمصادقة

بمناسبة انعقاد مجلس الشورى حركة التوحيد والإصلاح يومي 26 و27 أكتوبر 2019، أجرى موقع الإصلاح حوارا مع السيد محمد عليلو منسق مجلس الشورى لــحركة التوحيد والإصلاح.

وفيما يلي نص الحوار:

1 – ما هي مكانة وموقع مجلس الشورى في تنظيم الحركة؟ وما هي اختصاصاته؟

بداية، أشكر موقع الإصلاح على اهتمامه بدورة مجلس الشورى الحركة، وجوابا على سؤالكم الأول فمجلس الشورى هو ثاني أعلى هيئة في الحركة بعد الجمع العام الوطني، على اعتبار أن الجمع العام ينعقد بشكل عادي كل أربع سنة، ومجلس الشورى يحل محله، وينعقد مرة كل سنة.

أما بخصوص المهام الموكولة الى مجلس الشورى، فتتجلى في متابعة سير الحركة وتنفيذ مقررات الجمع العام الوطني ومخططاته وأولوياته،  كما ينظر في تقوية سير العام للحركة بناء على تقرير يقدمه المكتب التنفيذي، والقيام بمناقشة واعتماد الخطط المرحلية والتوجهات والأهداف العامة للحركة، إضافة الى اعتماد التخصصات وتوجهاتها الأساسية، وذلك  في إطار مخططات وتوجهات وأولويات المرحلة.

كما أن من مهامه إدخال تعديلات على النظام الداخلي للحركة، باستثناء ما هو من اختصاص الجمع العام والقيام بمهام التفقد والإفتحاص لمختلف هيئات وأجهزة الحركة والمصادقة على أعضاء منسقية مجلس الشورى باقتراح من المنسق العام، والمصادقة على تعويض أو تغيير أعضاء المكتب التنفيذي، والمصادقة عل هيئة التحكيم، والمصادقة على النظام الداخلي لمجلس الشورى باقتراح من المنسقية.

وهكذا نرى أن هناك مهاما كثيرة ومتعددة لمجلس الشورى يقوم بها سنويا، والتي من أبرزها في العموم الدورة العادية والتي تناقش التقريرين الأدبي والمالي للسنة السالفة، واعتماد البرنامج السنوي وميزانية السنة المقبلة، بالإضافة إلى مناقشة الأداء الدعوي والتربوي العام للحركة والوضعية العامة حسب السياقات على المستويين الإقليمي والدولي.

دورة مجلس الشورى الأولى 2018/2019
دورة مجلس الشورى الأولى 2018/2019

2 – ما هي أهم النقط المدرجة في جدول أعمال مجلس الشورى لهذه السنة؟

بالنسبة لجدول أعمال دورة مجلس الشورى لهذه السنة، والتي ستنعقد يومي السبت والأحد 26 و 27 أكتوبر 2019، هناك جدول أعمال عادي يتمثل في تقديم التقريرين الأدبي والمالي عن السنة الماضية، وكيف كان أداء الحركة وهيئاتها المركزية والجهوية والإقليمية من خلال تقرير تركيبي يقدمه الكاتب العام للحركة، وخاصة فيما يتعلق بالمجالات الإستراتيجية: التربية والدعوة والتكوين، والإنتاج العلمي والفكري، ومجالات الشباب والعمل المدني، إضافة للتقرير المالي عن السنة الماضية، ثم سيتم عرض البرنامج السنوي للسنة المقبلة، خاصة وأن مجلس الشورى السابق كان قد اعتمد مخططا لأربع سنوات، ولكن سيتم عرض البرنامج السنوي لهذه السنة مع مشروع الميزانية المقررة لذلك.

وما سيميز دورة هذه السنة، هو عرض مشروع النظام الداخلي لمجلس الشورى كما هو منصوص عليه في النظام الداخلي للحركة، وهو أنه يمكن اعتماد نظام داخلي لمجلس الشورى، وقد اشتغلت المنسقية خلال هذه السنة على إعداد هذا المشروع، ومر من محطات متعددة، منها عرضه في لجنة القوانين والأنظمة التابعة لمجلس الشورى، وعرضه بعد ذلك على المكتب التنفيذي، وتم اعتماده بعد إدخال التعديلات والتحسينات اللازمة، وتمت صياغته الصياغة النهائية، وسيعرض من أجل المصادقة عليه واعتماده، إضافة إلى نقاش حول الواقع التربوي والدعوي والتحولات التي يشهدها واقعنا سواء المحلي أو الإقليمي أو الدولي من خلال تقرير عن الوضعية العامة يقدمه رئيس الحركة.

3 – ما هي الآفاق المنتظرة لتطوير أداء مجلس الشورى في ظل التحولات الراهنة؟

لا شك أن الحركة ابتداء من الجمع العام الوطني الأخير، اتخذت بعض التدابير من أجل تقوية دور مؤسسة مجلس الشورى من خلال التنصيص على أنه إذا كان مجلس الشورى يرأسه رئيس الحركة فيمكن أن يرأسه المنسق العام لمجلس الشورى نيابة عن رئيس الحركة، كما أن المنسقية تقترح جدول الأعمال على المكتب التنفيذي ويمكن أن تختار من يسيره، ولا شك أن وضع مشروع نظام داخلي إذا تمت المصادقة عليه، سيسهم في تطوير أداء مجلس الشورى، حيث نحتاج إلى تفعيل انعقاد اللجان الدائمة للمجلس حتى يكون لها دور سواء في مناقشة البرامج السنوية أو المالية، أو في القيام بإعمال الإفتحاص أو مناقشة التوجهات والتصورات التي تتعلق بأدبيات الحركة، واليوم أطلقت الحركة ورش إعداد المخطط الإستراتيجي لما بعد 2022 ، فلا شك أن هناك نقاشا باستمرار يطرح بأن يكون لمجلس الشورى رئيس، كأن يكون فصل بين مؤسسة المكتب التنفيذي والتي هي هيئة تنفيذية ومؤسسة مجلس الشورى، وأظن على أن كلا من النظام الداخلي لحركة والنظام الداخلي لمجلس الشورى يعطيان إمكانيات من أجل تطوير أداء المجلس، وأن يقوم بأدوار كبيرة وطلائعية.

ونذكر هنا أنه منذ فترة انعقدت لجنة التصورات وناقشت تقرير الندوة الفكرية التي عقدها المجلس السنة الماضية حول مستقبل الحركة وحركة المستقبل، وطرحت أرضية حول ندوة السؤال وهو ورش ستفتحه الحركة هده السنة، وطرح موضوع الندوة الفكرية لمجلس الشورى المقبل، من جهتها تقوم لجنة الإفتحاص بأدوار وأعمال في تتبع أعمال الحركة سواء على مستوى الأقاليم وعلى مستوى الجهات، وأيضا على مستوى مجالات العمل حيث أعدت تقريرا حول المجال التربوي للحركة وقدمته للمكتب التنفيذي ولقسم التربية، وكلها أعمال تدل على أن هذه المؤسسة لها أدوار يمكن أن تقوم بها وتسهم في تطوير أداء حركة التوحيد والإصلاح نحو الأفضل والأجود.

موقع الإصلاح

-*-*-*-*-*-*-*-*-

ذ. محمد عليلو منسق مجلس الشورى

اطلاع على:

في ندوته السنوية.. مجلس الشورى يطرح سؤال حركة المستقبل ومستقبل الحركة

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق