أنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-ثقافة و مجتمع

رمّال: جمالية الصلاة تعين على الخشوع والخشوع يمكن من التلذذ بالصلاة

قال الدكتور أوس رمّال؛ نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن الصلاة إذا لم تكن لها روح لا نحس بها ولا نستفيد منها أثناء القيام بها ولا بعدها فكيف إذا كانت الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر فمن صلى ولم يستفد من صلاته بالتأكيد لن ينتهي عن الفحشاء وعن المنكر

ودعا الدكتور أوس رمّال في مداخلة له بعنوان “جمالية الصلاة” إلى أن يستحضر كل واحد منا كلما رفع يديه لتكبيرة الإحرام أنه لن يقوم بمجرد حركات وإنما سيقف بين يدي الواحد الأحد وأنه سيقف موقفا جللا.

وأوضح نائب رئيس الحركة أن جمالية الصلاة ومسالك الخشوع ملتحمتين لأن جمالية الصلاة تعين على الخشوع والخشوع في الصلاة يمكن الإنسان من التلذذ بالصلاة بكل جماليتها وكل ما فيها. ومن أعظم حكم الصلاة أنها تعين المسلم على تنظيم يومه تنظيما كاملا والصلاة فيها راحة كبيرة جدا خاصة إذا صليناها كما يجب.

يذكر أن مداخلة الدكتور أوس رمّال تأتي خلال ندوة بعنوان “جماليات الصلاة ومسالك الخشوع” أقيمت يوم السبت 12 رمضان 1440 هـ الموافق لـ 18 ماي 2019، في إطار الجامعة التربوية الرابعة التي تنظمها شبيبة العدالة والتنمية في موضوع “نسقية التعبد في الإسلام: المعاني والدلالات”.

الإصلاح

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق