أخبارالرئيسية-المدرسة المغربيةحملة أمان واطمئنان (لمحاربة Covid19)

خارطة طريق لإنهاء الموسم الدراسي: إعلان تاريخ إجراء الامتحانات والتحاق التلاميذ بالمدارس

كشف سعيد أمزازي؛ وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن خريطة استكمال الموسم الدراسي الحالي 2019/2020 خاصة في المستويات الإشهادية.

وأعلن أمزازي، في جوابه خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية التي عقدها مجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، وخصصها لسؤال محوري حول “حصيلة تجربة التعليم عن بعد وآفاق استكمال السنة الدراسية”، عن أن التحاق التلاميذ بالمدارس سيتم في شتنبر المقبل والاقتصار على تنظيم امتحانات البكالوريا

وأفاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أنه سيتم تنظيم امتحان البكالوريا، من خلال إجراء الامتحان الوطني للسنة الثانية بكالوريا خلال شهر يوليوز، والامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا خلال شهر شتنبر.

وستشمل مواضيع الامتحانات حصريا –حسب أمزازي – الدروس التي تم إنجازها حضوريا إلى حدود تاريخ تعليق الدراسة، أي إلى حدود 14 مارس 2020.

ونوه أمزازي إلى إنجاز ما بين 70 و75 بالمائة من المقررات الدراسية والبرامج التكوينية قبل تعليق الدراسة بتاريخ 16 مارس الماضي، وبالتالي فإن إقرار “سنة بيضاء” أمر مستبعد تماما.

وأشار الوزير في جوابه إلى أنه ستتم برمجة حصص مكثفة عن بعد للمراجعة والتحضير للامتحانات بالنسبة للسنتين الأولى والثانية بكالوريا، بهدف تمكين المترشحات والمترشحين من اجتياز هذه الامتحانات في أحسن الظروف.

وأوضح أمزازي أنه سيتم احتساب نقط فروض المراقبة المستمرة المنجزة حضوريا، بالنسبة لباقي المستويات الدراسية، ومواصلة تفعيل الاستمرارية البيداغوجية، إلى نهاية السنة الدراسية لفائدة هذه المستويات، من أجل استكمال المقررات الدراسية عبر الحرص على استمرارية عملية “التعليم عن بعد”.

ونبه الناطق الرسمي باسم الحكومة إلى أن الموسم الدراسي الحالي لم ينته بعد والمحطات المتبقية تكتسي أهمية بالغة في المسار الدراسي للتلميذات والتلاميذ. والوزارة ستعمل على تفعيل عدد من التدابير والاجراءات الوقائية حفاظا على صحة المتعلمات والمتعلمين والأطر التربوية والإدارية والأطر المشرفة على تنظيم هذا الامتحان على وجه الخصوص، وكافة المواطنات والمواطنين على وجه العموم.

كما كشف أمزازي عن تخصيص شهر شتنبر المقبل للاستدراك والدعم التربوي الحضوري، بهدف تقوية مكتسبات التلاميذ وتمكينهم من متابعة دراستهم في الموسم المقبل في أحسن الظروف.

وشدد الوزير على أن التعليم عن بعد “لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يعوض التعليم الحضوري”، لكنه “كان الحل الوحيد والأمثل في الظروف الاستثنائية لضمان الاستمرارية البيداغوجية”، كما أن الارتقاء “بالتعليم عن بعد” مستقبلا ومأسسته، يقتضي تقييما جديا وموضوعيا لهذه التجربة، لرصد مواطن القوة والضعف والتفاعل الإيجابي مع كل الملاحظات والاقتراحات بهذا الخصوص.

واستعرض الوزير عدد من المعطيات حول التعليم عن بعد من بينها توفير ما مجموعه 6000 مورد رقمي حاليا بجميع الأسلاك والمسالك والمستويات الدراسية وجميع المواد الدراسية، في حين بلغ معدل ولوج واستعمال المنصة 600 ألف تلميذة وتلميذ يوميا، ومجموع الدروس التي تم بثها على القنوات الوطنية إلى غاية الآن يصل إلى 3127 درسا.

كما أن مجموع الأقسام الافتراضية المحدثة بالتعليم العمومي تجاوز 725 ألف أي بنسبة تغطية بلغت 96 بالمائة، في حين بلغ عد الأقسام المحدثة بالتعليم الخصوصي حوالي 108 ألف قسم افتراضي، بنسبة 70 في المائة؛ ليصل بذلك مجموع المستعملين إلى 85 ألف أستاذ و300 ألف تلميذ. والوزارة عملت على تنويع المضامين التربوية، إذ تم بث حصص جديدة، تهم التعليم الأولي، والأطفال في وضعية إعاقة، والرياضة المدرسية، والبرامج الترفيهية، والتوجيه المدرسي والمهني والجامعي.

كما أن حوالي 23 ألف من الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وأطر الإدارة التربوية استفادوا من التكوين عن بعد. الجامعات المغربية تمكنت من إنتاج أكثر من 100 ألف مورد رقمي متنوع هم ما بين 70 و100 في المائة من المضامين البيداغوجية المبرمجة –حسب أمزازي-.

وتابع الوزير “مجموع الدروس التي تم بثها على القناة الرياضية بلغ، إلى غاية يوم الأحد 10 ماي الجاري، حوالي 300 درس، وتم بث دروس في العلوم الإنسانية من خلال مختلف الإذاعات الجهوية. والطلبة بالمؤسسات ذات الاستقطاب المحدود استفادوا من 100 بالمئة من المضامين المسطرة في البرامج التكوينية.

بالإضافة إلى إطلاق برنامج لتمويل مشاريع بحث في مجالات ذات الصلة بجائحة كورونا المستجد “كوفيد 19″، خصص له غلاف مالي يبلغ 10 ملايين درهم، بهدف المساهمة في مواجهة هذه الجائحة. وبث برنامج تلفزي ” world on street” (وورلد أون ستريت) لتعلم اللغة الإنجليزية وثقافتها وذلك في إطار الشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني، وفتح موارد المكتبة الرقمية الدولية “EBSCO ” بشكل مجاني في وجه الطلبة والأساتذة والباحثين.

ومن بين الإنجازات أيضا وضع مسطحة رقمية للأقسام الافتراضية وأزيد من 40 ألف مؤلف مرجعي رقمي تغطي مختلف الميادين رهن إشارة المتدربين بالتكوين المهني. وتمكين 280 ألف متدربة ومتدرب من تعلم اللغات الأجنبية عن بعد، وإنجاز 665 ألف و891 ساعة التكوين بمختلف المستويات. وبلغ عدد المتدربين المستفيدين من التكوين عبر الخدمة التشاركية “تيمز” ناهز 85000.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق