الرئيسية-ثقافة و مجتمع

حدث في شهر شوال

شهر شوال هو أحد أشهر السنة القمرية، وترتيبه العاشر بين الأشهر القمرية، ويأتي بعد شهر رمضان المبارك وقبل شهر ذي القعدة، ويحتفل المسلمون في أوّل أيامه بعيد الفطر السعيد، وشهر شوال من الأشهر المباركة التي يتضاعف الأجر فيها.
وقد اعتاد العرب قديماً على تسمية الشهور حسب الحوادث والأحوال، ويعود سبب تسمية شهر شوال بهذا الاسم إلى أحد أمرين أولهما الجفاف الذي يصيب الثمار والمزروعات خلال أيامه فاستنبط الاسم من كلمة الشول أي الارتفاع، أو شال بمعنى ارتفع، حيث في الجفاف ارتفع الخير عن الناس، وثانيهما أنّ الناقة فيه تمتنع عن البعير ولا تدعه يطأها فيقولون شالت الناقة.

شوال بين الجاهلية والإسلام :

كان العرب في الجاهلية يتشاءمون بشهر شَال، فكانوا لا يتزوجون فيه زعما منهم أن الزَّواج فيه لا يفلح، وقد نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن التشاؤم، فعن أنس ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل الصالح: الكلمة الحسنة).. رواه مسلم .

وقد تزوج رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعائشة ـ رضي الله عنها ـ في شهر شوال .

وبوب الإمام مسلم في صحيحه : (باب استحباب التزوج والتزويج في شوال واستحباب الدخول فيه) ثم روى حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : (تزوجني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في شوال، وبنى بي في شوَّال، فأي نساء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان أحظى عنده منِّي؟، قال: وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوَّال).. رواه مسلم .

قال النووي : ” فيه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال، وقد نص أصحابنا على استحبابه واستدلوا بهذا الحديث، وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال وهذا باطل لا أصل له وهو من آثار الجاهلية كانوا يتطيرون بذلك ” .

شوال في السيرة النبوية :

سرية رابغ سنة ( 1 هـ )

كانت في شوال من السنة الأولى للهجرة، بقيادة عبيدة بن الحارث بن المطلب، وكان عدد المسلمين فيها نحو ستين رجلا من المهاجرين ليس فيهم أنصاري، فالتقوا بأبي سفيان على بطن رابغ، وكان معه من الأعداء مائتي راكب وراجل، وترامى الفريقان بالنبل، وكان سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ أول من رمى بسهمٍ في سبيل الله في هذه السرية، وانفضّ الفريقان بعد ذلك من غير قتال، وكانت أول مواجهة عسكرية يلتقي فيها المسلمون مع أعدائهم، وكان من أهدافها ممارسة الضغط النفسي على قريش .

إجلاء يهود بني قينقاع سنة ( 2 هـ ) :

في منتصف شهر شوّال من السنة الثانية للهجرة انطلق المسلمون متوجهين إلى حصون بني قينقاع، وعند الوصول ضرب عليهم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حصاراً محكماً قطع عنهم كل الإمدادات، واستمرّ ذلك الحصار خمسة عشر يوماً، حتى أعلن اليهود استسلامهم ونزولهم على حكم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

غزوة أحد سنة ( 3 هـ ) :

في شوال من السنة الثالثة من الهجرة، خرجت قريش بكل ما تقدر عليه من عدة وعتاد، ورجال ونساء، بلغوا ثلاثة آلاف مقاتل لقتال المسلمين والثأر منهم، فلما علم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بذلك أعلن الجهاد، ووعد المؤمنين بنصر الله وثوابه، وما أعده الله للشهداء، واستشار أصحابه في الخروج للقتال خارج المدينة أو البقاء فيها، فأشار كثير من الصحابة بالخروج للقتال ، فوافقهم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، مع أن رأيه كان خلاف ذلك .

وغزوة أحد كانت معركة اجتمع فيها النصر والهزيمة، ومع ما فيها من آلام وجراح وشهداء، إلا أن دروسها لا تزال باقية على مر العصور، يتعلم منها المسلمون أسباب النصر والهزيمة، وآثار التطلع إلى الدنيا .

غزوة حنين في شوال سنة ( 8 هـ ) :

وافقت أحداث هذه الغزوة السابع من شهر شوال، من السنة الثامنة من هجرة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ودارت رحاها في وادي حنين، وهو وادٍ إلى جنب ذي المجَاز، بينه وبين مكة سبعة وعشرون كيلو مترًا تقريبًا، من جهة عرفات، وكان عدد المسلمين الذين اجتمعوا في هذه المعركة اثني عشر ألفًا، عشرة آلاف من أهل المدينة، وألفين من أهل مكة، وكانت غزوة حنين آخر غزوات النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لمشركي العرب، وقد سُجلت هذه الغزوة في القرآن الكريم لكي تبقى للمسلمين في كل زمان ومكان يتعلمون منها الدروس والعبر .

غزوة الطائف‏‏ شوال ( 8 هـ ) :

بعد أن كتب الله النصر للمؤمنين في غزوة حنين ، توجه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في شوال عام ( 8 هـ ) قاصداً الطائف يريد فتحها، وانتدب لتلك المهمة خالد بن الوليد ـ رضي الله عنه ـ حيث جعله على مقدمة الجيش، وطلب منه أن يسير أولاً لمحاصرتها، وهذه الغزوة في الحقيقة امتداد لغزوة حنين، وذلك أن معظم فلول هَوَازن وثَقِيف دخلوا الطائف وتحصنوا بها .

زواج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعائشة ـ رضي الله عنها ـ :

عائشة بنت أبي بكر الصديق ـ رضي الله عنها ـ : تزوجها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في شوال سنة إحدى عشرة من النبوة، وبني بها في شوال بعد الهجرة بسبعة أشهر في المدينة، وهي بنت تسع سنين، وكانت بكراً ولم يتزوج بكراً غيرها، وكانت أحب الخلق إليه، وأفقه نساء الأمة، وأعلمهن على الإطلاق، فضلها على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام .

وقد تميز هذا الشهر أيضا بأحداث تاريخية وقعت فيه نذكر منها :

  • فيه قتل سيدنا حمزة سيد الشهداءِ عم رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم في السنة الثالثة للهجرة.
  • وفيه ولد عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيمَ بن برْدزبةَ الجُعفي البخاري في مدينةِ بخارى، وذلك يوم الجمعة بعد الصلاة لثلاث عشرة ليلة خلتْ منه سنة مائة وأربعٍ وتسعينَ للهجرة، والبخاري هو صاحبُ الجامع الصحيحِ المشهور بصحيح البخاري.
  • وفيه توفي المؤرخ المجتهد صاحب المصنفاتِ محمد بن جرير الطبري رحمه الله تعالى، وذلك في بغداَ يوم السبت ليومين بقيا من شوالٍ سنة ثلاثمائة وعشر للهجرةِ.

الإصلاح

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق