أحداث وطنيةالرئيسية-المرأة والأسرةثقافة و مجتمع

بيان منتدى الزهراء بمناسبة اليوم الوطني للمرأة

بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يخلده المغرب في 10 أكتوبر من كل سنة، أصدر منتدى الزهراء للمرأة المغربية بيانا ثمن فيه ما راكمته مسيرة نضال النساء المغربيات من حقوق مشروعة ومكتسبات دستورية وتشريعية وسياسات عمومية.

وفي بيان له بهذه المناسبة توصل موقع الإصلاح بنسخة منه، أعلن المنتدى في بيانه عن الإجراءات والأنشطة التي يعتزم القيام به لمواصلة نضالاته المتعددة لصالح وضعية منصفة للمرأة المغربية.

كما قف المنتدى على بعض الاختلالات والتعثرات التي شابت هذه المسيرة، منها عجز السياسات العمومية وخاصة في القطاعات الحيوية، عن وقف تنامي الفوارق الاجتماعية وتحقيق العدالة المجالية مما يؤثر سلبا على وضعية فئات عريضة من النساء، خاصة في العالم القروي، تراجع القيم المجتمعية الأصيلة، واستفحال مظاهر العنف المتعدد الأبعاد ضد المرأة، وأنشطة الاستغلال الجنسي، والهجرة السرية وكل أشكال الاستغلال والإهانة واستهداف الكرامة والتشهير والمتاجرة بقضاياها، إضافة إلى محدودية المنظومة القانونية في مجال الحماية من أنواع الانتهاك للحقوق وممارسة العنف.

وفيما يلي نص البيان :

يخلد منتدى الزهراء للمرأة المغربية اليوم الوطني للمرأة وهو يستحضر مسيرة نضال النساء المغربيات بتنوع مشاربهن لأجل تمكين المرأة من حقوقها المشروعة وصيانة كرامتها وإنصافها، ويثمن ما راكمته هذه التجربة من مكتسبات دستورية وتشريعية ومؤسساتية وسياسات عمومية، إلا أنه يقف بقلق على مجموعة من مظاهر الاختلال والتعثر من قبيل:

– عجز السياسات العمومية وخاصة في القطاعات الحيوية، عن وقف تنامي الفوارق الاجتماعية وتحقيق العدالة المجالية مما يؤثر سلبا على وضعية فئات عريضة من النساء، خاصة في العالم القروي، والمناطق المعزولة والأحياء الهامشية للمدن، ويحد من المجهودات المبذولة في مجال تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص ويهدد طبيعة التماسك الاجتماعي.

– تراجع القيم المجتمعية الأصيلة، واستفحال مظاهر العنف المتعدد الأبعاد ضد المرأة، وأنشطة الاستغلال الجنسي، والهجرة السرية وكل أشكال الاستغلال والإهانة واستهداف الكرامة والتشهير والمتاجرة بقضاياها.

– محدودية المنظومة القانونية في مجال الحماية من أنواع الانتهاك للحقوق وممارسة العنف، وضعف مجهودات التمكين الاجتماعي والاقتصادي عبر تقوية القدرات التعليمية وتنمية المهارات المهنية لتجاوز الإقصاء والتهميش.

وفي سياق مواصلة المنتدى لنضالاته المتعددة لصالح وضعية منصفة للمرأة المغربية، فإنه يعلن للرأي العام ما يلي:

  1. مواصلة ورش تتبع ومواكبة تطبيق قانون مدونة الأسرة بإصدار مذكرة ترافعية لتعديل بعض مقتضياتها، بما يحقق كرامة المرأة ويحمي مؤسسة الأسرة ويكرس التنزيل السليم لمفهوم الرعاية المشتركة، ويعيد الاعتبار لمساهمة المرأة في تنمية أموال الأسرة.
  2. إطلاق حملة للترافع من أجل تعديل المنظومة القانونية للعمل بما يضمن مزيدا من الانصاف للمرأة العاملة وحماية الأمومة ويحقق التوازن بين الحياة المهنية والأسرية، ويتلائم مع المعايير الدولية للعمل.
  3. الاستثمار بشكل أكبر في القيام بدور الوساطة في تقوية قدرات جمعيات المجتمع المدني، وتعبئتها من أجل تشجيع مشاركتها المواطنة وممارسة أدوارها في التتبع والتقييم والمسائلة خدمة لقضايا المرأة المغربية بكل فئاتها وعلى امتداد ربوع الوطن، مع الاستمرار في الترافع من أجل بيئة قانونية عادلة ومنصفة للعمل الجمعوي.
  4. المساهمة بمسؤولية في النقاش المجتمعي المتعدد حول الحريات والحقوق الفردية، والدعوة إلى تحقيق التفاف وطني واسع حول القضايا الحقيقية للمرأة المغربية، وحفز الاجتهاد الجماعي لتقديم الإجابات المناسبة عن التحديات والإشكالات الاجتماعية التي تعترض مسار تحقيق كرامة النساء، في انسجام تام مع توجهات واختيارات المغرب الراسخة.

عزيزة البقالي القاسمي

رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية

 

الوسوم

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق