أخبارالرئيسية-الشباب

باخوش: شباب التوحيد والإصلاح أسهموا في نشر الإيجابية والطمأنينة لمكافحة تداعيات الجائحة

أكد الأستاذ جمال باخوش مسؤول قسم الشباب بحركة التوحيد والإصلاح أنه كان للشباب إسهام كبير في الحد من تداعيات جائحة كورونا، حيث انخرطوا بشكل فعال في نشر الإيجابية والطمأنينة والأمان في صفوف الشباب من خلال مجموعة من الإبداعات والأعمال الرقمية الغزيرة التي كانت تستهدف مختلف المجالات، بما في ذلك مجال التحصيل الدراسي إن مختلف هذه الأعمال في هذه الظرفية تؤكد حيوية وفاعلية شبابنا المغربي .

إهتمام دولي بالشباب

قال باخوش في تصريح خص به موقع الإصلاح، مساء أمس، بمناسبة اليوم العالمي للشباب، إن الاحتفال باليوم العالمي للشباب تأكيد على أهمية الشباب ومركزيته في عالمنا المعاصر، فمختلف الدول واعية بهذا المعطى، لذلك نجد الأمم المتحدة في مختلف مخططاتها تخصص حيزا للشباب كما في خطة التنمية المستدامة 2030؛ بالإضافة إلى الاستراتيجية التي أعدتها الأمم المتحدة للنهوض بأوضاع الشباب، وأضاف باخوش، في تصريح خص به موقع الإصلاح، أنه وجب الاهتمام أكثر بهذه الفئة، وتخصيص قوانين دولية إلزامية لكل الدول للنهوض بأوضاع الشباب وتعزيز مواقعهم في المجتمعات.
أهمية الشباب عند الحركة
قال باخوش عضو المكتب التنفيذي للتوحيد والاصلاح مسؤول الشباب إن الحركة تولي أهمية بالغة لفئة الشباب نظرا لدورها الكبير في تحقيق التغيير والإسهام في الإصلاح -كما أتبثت مختلف التجارب الحضارية -لذلك اعتبرت الحركة العمل الشبابي مجالا استراتيجيا، وأعطته الأولوية ماليا وبشريا، ويمكن تقديم مثال مجسد لهذا الاهتمام، والمتمثل في إدماج الشباب في مختلف هيئات الحركة مركزيا وجهويا وإقليميا ومحليا، دون أن نغفل عن إشراك الشباب في مختلف أعمال الحركة..

الوسطية والاعتدال

وأما من جهة التأطير، أضاف باخوش أن الحركة ساهمت في تأطير الشباب وفق منهج وسطي معتدل يروم تعزيز التدين في صفوف الشباب وبناء قيم الإستقامة عندهم وترسيخ الأصالة المغربية، وتجسد ذلك من خلال مجموعة من الأعمال(التأطير التربوي والتكويني الراتب/ منتديات الفلاح…) والمبادرات والمشاريع المختلفة (مشروع التطوع للخير …).

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق