أحداث وطنيةالرئيسية-ثقافة و مجتمع

الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في أشغال المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة

انطلقت صباح اليوم الأربعاء 02 أكتوبر 2019 بالرباط، أشغال المؤتمر الثامن لوزراء البيئة في دول العالم الإسلامي في مقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، تحت شعار “دور العوامل الثقافية والدينية في حماية البيئة والتنمية المستدامة”،

وفي رسالة إلى المشاركين في أشغال المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة، أكد الملك محمد السادس على أن إشكاليات البيئة والتنمية المستدامة أضحت تشكل أحد الرهانات الكبرى التي تواجه العالم، محذرا من المخاطر المحدقة بكل بلدان المعمور، خاصة الهشة منها، موضحا أن العديد من الدراسات والأبحاث الدولية أظهرت استنزافا غير مسبوق للثروات الطبيعية، وارتفاعا مهولا في نسبة التلوث، واختلالا عميقا للتوازن البيئي على الصعيد العالمي.

وذكر الملك بانخراط المغرب في مسلسل التعبئة الجماعية، وطنيا ودوليا، منتهجا سياسة إرادية للحفاظ على البيئة، تقوم على تجنيد الطاقات وتكريس الجهود لفائدة تنمية مستدامة تجعل من البيئة ركيزة أساسية، وذلك من خلال إدماج البعد البيئي في مختلف الاستراتيجيات القطاعية والمخططات التنموية، حيث عملت المملكة على دسترة الحق في البيئة، مما يشكل “خطوة إضافية أكدت على التزام المغرب الجاد من أجل الحفاظ على البيئة”، مشيرا إلى أنه بالموازاة مع ذلك تعزز انخراط المغرب في مسار تسريع تنزيل الأهداف الأممية للتنمية المستدامة 2030 من خلال اعتماد الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، وفق مقاربة تشاركية، تدمج الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وترتكز على مرجعيات واضحة دستوريا وقانونيا.

كما ذكر، في هذا الصدد، بإحداث مركز الكفاءات للتغير المناخي، وسعي المملكة إلى خفض انبعاثاتها من الغازات الدفيئة بنسبة 42 في المائة، وشروع المغرب في تنفيذ إحداث الأكاديمية الإسلامية للبيئة والتنمية المستدامة، باعتبارها مشروعا معرفيا مشتركا وطموحا يهدف إلى تعميق التفكير العلمي الدقيق.

يذكر أن المؤتمر الثامن لوزراء البيئة سيشهد على مدى يومين مناقشة مشروع إنشاء شبكة العالم الإسلامي للعمل البيئي والتنمية المستدامة ومشروع إستراتيجية تفعيل دور العوامل الثقافية والدينية في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة في العالم الإسلامي ومشروع وثيقة توجيهية بشأن تعزيز دور الشباب والمجتمع المدني في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

كما سيناقش المؤتمرون تقريرا حول جهود “إيسيسكو” في مجال البيئة والتنمية المستدامة بين الدورتين السابعة والثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة، وتقرير التقدم المحرز في مشروع إنشاء “الأكاديمية الإسلامية للبيئة والتنمية المستدامة”، وتقرير الاجتماع الخامس للمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة، الذي عقد في 20 أبريل 2019 في مقر “إيسيسكو” وتقريرا عن برنامج الاحتفاء بالعواصم الإسلامية الصديقة للبيئة، وكذا تقرير “إيسيسكو” حول الخطة التنفيذية للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية وإدارتها في الدول الأعضاء.

س.ز / الإصلاح

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق