الخميس, 13 نيسان/أبريل 2017 16:02

منطقة أسفي تؤطر مسؤولي الجلسات والفروع المحلية

نظمت حركة التوحيد والإصلاح منطقة أسفي الدورة التكوينية الثانية للموسم الدعوي الحالي، وذلك يوم الأحد 09 أبريل 2017 بمركز الإيواء بحي المطار تحت شعار " التكوين ثلث وظائف الحركة ودعامة ثلثيها الباقيين "، وانطلاقا من قوله صلى الله عليه وسلم: " ألا إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه، وعالم أو متعلم ".

افتتح الدورة المسؤول المنطقي الأستاذ عبد السلام بنهنية بكلمة ترحيب بالمشاركين وأكد على أهمية التكوين الوظيفي.

ثم قدم الدكتور البشير القنديلي العرض الأول في المجال المعرفي تحت عنوان مدخل إلى مقاصد الشريعة الإسلامية وبعد فقرة التعريفات التي ختمها بقولة الشاطبي: «وضع الشرائع إنما هو لمصالح العباد في العاجل والآجل"، خلص الأستاذ إلى عرض أنواع المقاصد وموضوعات دراسة الشاطبي للمقاصد.

assfi moltaka

وفي المجال المهاري العملي استعرض الأستاذ الباحث عبد العزيز الإدريسي الثقافة التنظيمية عند حركة التوحيد والإصلاح، بداها بفقرة تعريف المفاهيم، ثم شرح مسار الحركة العام ومصادر ثقافتها ومنطلقات عملها كما عرج على مقاصد عملها ومجالاته. وختم عرضه بالحديث عن الخصائص العامة للحركة وعن كيفية تنمية الفعالية لدى التنظيم.

وفي المجال الشخصي السلوكي قدمت المدربة لطيفة أعكور عرض المقاربة التشاركية واتخاذ القرار شرحت من خلاله أساليب التدبير: الأسلوب الاستبدادي والأسلوب الديمقراطي والأسلوب التشاركي. وبخصوص التدبير التشاركي تناولت المدربة المبادئ والمميزات وكذلك شروط النجاح واتخاذ القرار وأساليب القيادة.

وقد عرفت هذه العروض مشاركة فعالة وفاعلة من طرف المشاركين في الدورة، كما عرفت اشراك نخبة من شباب المنطقة.

يوسف العرعوري