Tuesday, 22 August 2017 13:41

مشروع "في ضيافة قيادي" لقاءات تواصلية بين الشباب وقيادات الحركة

أقامت لجنة العمل الشبابي بأنفا-الحي الحسني برنامجاً سَمَّته "في ضيافة قيادي"، تستفيد منه مجموعة من شباب أنفا-الحي الحسني مؤهل للعضوية في الحركة وتتلخص فكرته المحورية في إجراء لقاء حوارية بين ثلة من هذا الشباب وقيادات تاريخية أو شابة للحركة حول مواضيع تهم قضايا الفكر والتربية والدعوة والشباب.

 وهكذا وفي إطار المحطة الأولى من تنزيل هذا البرنامج، إلْتَقت مطلع شهر يوليوز، مجموعة هذا الشباب مع الأستاذ إدريس هلال الذي يعتبر من القيادات الوطنية  المُؤسِّسَة لعمل الحركة على مستوى جهة الوسط وكذلك أحد رواد العمل التلمذي بالجهة. وقد تمحور اللقاء الحواري معه والذي أدارته التلميذة الواعدة أسماء الْحَيا، حول موضوع "محورية العمل التربوي لدى حركة التوحيد والإصلاح".

 وفي نهاية اللقاء، قدم الشباب للأستاذ إدريس هلال هدية وشهادة تقديرية عرفاناً وتقديراً لهُ على جُهودِه الدَّعوية وعلى كرمه في استقبال شباب الحركة . وختم اللقاء بالدعاء الصالح.

أما في المحطة الثانية من هذا المشروع ("في ضيافة قيادي")، فقد انتقلت مجموعة من شباب أنفا-الحي الحسني المؤهل للعضوية في الحركة، إلى المقر المركزي للحركة  حيث كان لهم لقاء حواري مع مسؤولة العمل الشبابي الوطني  الأستاذة إيمان نعانيعة.

 وقد تمحور اللقاء هو موضوع "العمل الشبابي الواقع والآفاق". وقد استغرق هذا الحوار الذي كان مثمراً، كُلَّ الفترة الصباحية، أما في الفترة المسائية، فقد قام الشباب بزيارة "مركز الدراسات والأبحاث المعاصرة" وموقع "اﻹصلاح" ثم مقر "مؤسسة بسمة للأعمال الاجتماعية" و"منتدى الزهراء للمرأة المغربية" حيث تفاعلوا مع الشروح التي قدمها المشرفون على هذه المؤسسات  والتي بينت لهم أهدافها وأدوارها المجتمعية وكذلك أهم منجزاتها. وفي نهاية ذلك اليوم الحافل قام الشباب بزيارة لصومعة حسان.

casa iman

وفي المحطة الثالثة من مشروع "في ضيافة قيادي" بتاريخ 6 يوليوز، كان الشباب في ضيافة الأستاذ مولاي أحمد صابر الإدريسى بمقر الجهة الوسط بعين السبع حيث حاوَرُوهُ في موضوع "المفاتيح العشرة لحركة التوحيد واﻹصلاح" حيث تمحورت أسئلة الشباب حول الحضور اﻹعلامي للحركة وقضية التمايز بين الدعوي والسياسي والانفتاح اللغوي في تنزيل البرامج التربوي بإصدار برامج تربوية باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية واستعمال التكنولوجيا الحديثة في التواصل وكذا قضايا التجديد الفكري.

 وقد انتهت هذه الاستضافة بتقديم هدايا من الأستاذ للشباب الحاضرين ومؤطريهم وهي عبارة عن إصدارات أدبية للأستاذ الفاضل مولاي أحمد صابر كما بادله الشباب هدايا من أبرزها بوتريه خاص به مرسوم باليد.

م. بوزياني  /  م. حيسون