الخميس, 02 شباط/فبراير 2017 10:06

لجنة العمل الشبابي تنظم الملتقى الثالث للأطر الشبابية لمنطقة البرنوصي سيدي مومن

في إطار الأنشطة الشبابية نظمت لجنة العمل الشبابي بمنطقة البرنوصي سيدي مومن الملتقى المنطقي الثالث للأطر الشبابية تحت شعار: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ " سورة العنكبوت آية 69 ، وذلك يومي السبت والأحد 29/30 ربيع الثاني / 28/29 يناير 2017 بالمقر الجهوي بعين السبع.

انطلقت فعاليات اليوم الأول، بجلسة افتتاحية تضمنت بعد الافتتاح بالقرآن الكريم كلمة تربوية ترحيبية من قبل المشرف على الملتقى، تلتها قراءة في الشعار حيث أكدت على أن كلمة الجهاد في هذه الآية تعني العلم الذي يعمل به كما قال ابن عباس وفي تفسير آخر لهذه الآية أنه جهاد للنفس والشيطان، وأن هذه الآية نزلت قبل الأمر بالقتال، ثم مداخلة بعنوان العمل الشبابي بين الفرص والتحديات من تأطير ذة.خديجة رابعة عضو القسم الوطني للشباب أكدت على أن العمل الشبابي مسار لعقدين من الاجتهاد والمراجعة والتجديد وأنه على كل عضو أو مربي أن يكون مسؤولا على احد المجالس، ودعت إلى الانفتاح والتوسع الدعوي والتربوي وتوسيع التأطير في المؤسسات التعليمية ودعم قدرات الشباب الدعوية والتربوية والتكوينية، وقد تفاعل الحضور مع العرض بطرح مجموعة من الأسئلة أجابت عنها المؤطرة، وختم اليوم الأول من الملتقى بعرض مجموعة من التجارب الناجحة على مستوى المنطقة.

bernoussi moltaka1

في صباح يوم الأحد( اليوم الثاني ) وبعد الافتتاح بآيات بينات من القرآن الكريم تم تقديم كلمة تربوية قيمة تحت عنوان "التزكية" تم التأكيد فيها على أن التزكية هي ذلك المجهود للارتقاء بالأخلاق والسلوك وتزكية النفس تتم بتطهيرها من الذنوب.

بعد تقدم مسؤول المنطقة بكلمة أكد فيها على ضرورة الإيمان القوي والاقتناع بفكرة العمل الشبابي وان الهدف هو إقامة الدين على مستويات متعددة: الفرد، الأسرة، المجتمع....، والفهم الدقيق والاستيعاب الواسع لهذا المجال.

وفي جو تفاعلي، تم تنشيط ندوة تميزت بمداخلتين، المداخلة الأولى بعنوان "برنامج ومنهجية تربوية لاستعياب الشباب" من طرف الأستاذ مصطفى جلول، أكد فيها أن على المؤطر الاستفادة من برامج التأطير حول العمل الشبابي، وأنه يجب وضع تصور حول الشباب الذي تريد الحركة تكوينه، وذلك بمسايرة المواضيع لواقع الشباب وتفادي الرتابة والروتين، ومن الجيد الاستعانة بالوسائل التكنولوجية والتعاون والتنسيق مع الأسر. بعد ذلك قدمت مسؤولة التربية بالمنطقة الأستاذة نجاة نعومي المداخلة الثانية التي كانت بعنوان:" المجلس التربوي الشبابي.. والإشعاع الخارجي"، جاء فيها أن التربية نهج الأنبياء وأن أي مشروع لا يقوم على التربية فهو مبتور عن هذا النهج، ودعت إلى الاستعانة بالصبر ومصاحبة الأخيار في مسار الدعوة والتربية.

bernoussi moltaka

كما تم تقديم عرض كيفية إدارة فريق العمل من طرف مسؤول التكوين بالمنطقة ومشروع المؤسسة الفكرة وآليات التنزيل من طرف المؤطر عبد الحق الحاضري.

للإشارة فقد استفاد من هذا الملتقى 55 مؤطر ومؤطرة وختم بالدعاء الصالح.

الإصلاح