Friday, 31 March 2017 12:53

ملتقى جهوي ثالث من أجل تطوير العمل النسائي بالجهة الكبرى للقرويين

شهد الفضاء الجميل، وقاعة المحاضرات التابعة لمجمع الصناعة التقليدية بمدينة مكناس، حدثا متميزا خلال شهر مارس، شهر الاحتفال باليوم العالمي للمرأة .

فقد نظم القسم الجهوي للعمل النسائي بالجهة الكبرى للقرويين حركة التوحيد والإصلاح، الملتقى الجهوي الثالث لتطوير العمل النسائي بحركة التوحيد والإصلاح تحت شعار قوله تعالى :

﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ التوبة الآية 71 .

وهكذا فقد اجتمع قرابة 90 إمرأة يومه الأحد 27 جمادى الثانية 1438 الموافق 26 مارس 2017. لتحقيق الأهداف التالية :

- تحقيق تواصل الأطر النسائية لحركة التوحيد والإصلاح بالجهة .

- توفير مناخ ملائم لمساءلة الشأن النسائي بالحركة.

- محاولة تطوير الأداء النسائي داخل الحركة عن طريق رصد التحديات والمعيقات والبحث عن الحلول من خلال الإمكانات المتاحة .

- محاولة دمج الطاقات والأقلام النسائية بالحركة في مشروع الاستكتاب حول قضايا المرأة في إطار مركز القرويين للدراسات والبحوث.

nisswi

وقد سطر المنظمون لهذا اللقاء برنامجا غنيا ومتنوعا يتضمن ثلاثة جلسات، الجلسة الأولى قدمت خلالها الدكتورة نزيهة معاريج عرضا في موضوع : الولاية السياسية والاجتماعية للمرأة المسلمة ومن بين ما أتحفتنا به هذه المفكرة مجموعة من الإشارات نذكر منها:

- الأصل بين المرأة والرجل المحبة والتكامل والنصرة وليس الصراع والتسابق والأنانية.

- العمل السياسي بالنسبة للمرأة ليس مطلبا وليس حقا بل واجب وشرطه الأهلية ولا ينبغي أبدا استبعاد المرأة عن السياسة.

- المرأة تحتاج إلى تأهيل من أجل ممارسة حقها وأحيانا الواجب السياسي.

وقد استهلت الدكتورة حديثها وهي تقدم مجموعة من النصوص والوقائع والتي تؤكد أن من حق المرأة أن تمارس العمل السياسي كما يمارسه شقيقها الرجل .

أما عن الولاية الاجتماعية فقد اكتفت المحاضرة بتقديم مجموعة من المراجع والبحوث يمكن العودة لها من أجل المزيد من الاستفادة والإفادة.

وخلال الجلسة الثانية، فقد قدمت عضو المكتب التنفيذي الوطني ونائبة مسؤول الحركة الدكتورة عزيزة البقالي: قراءة في موقع المرأة داخل حركة التوحيد والإصلاح، والأدوار التي تلعبها انطلاقا من نتائج إحصاءات رسمية، ومن بين ما أشارت إليه أن المورد البشري هو أهم طاقة ومورد تمتلكه الحركة وان المرأة كانت إلى جانب الرجل منذ بداية تأسيس العمل الإسلامي واليوم تمثل المرأة 45 في المائة من أعضاء حركة التوحيد والإصلاح .

الجلسة الثالثة تميزت بتقديم عرضين، الأول قدمته الدكتورة بشرى الراضي وهو عرض أرضية للاستكتاب حول قضايا المرأة تم أشارت إلى تأسيس مركز للدراسة والبحوث على مستوى الجهة وركزت على أهداف هذا المركز وضرورة الاستفادة من الطاقات البشرية والعلمية والتي تتوفر عليها الجهة .

nissae karawiene1

أما العرض الثاني فكان عبارة عن عرض تجربة مركز للدراسات والأبحاث قدمه الأستاذ عبد الرحيم شلفوات بحكم عضويته في المركز المغربي للأبحاث المعاصرة وأيضا في المرصد التابع لحركة التوحيد والإصلاح، كما أشار أيضا إلى تجارب الدول المتقدمة، والميزانيات الضخمة، والتي تخصصها الدول المتقدمة والمؤسسات الخاصة والشركات الرائدة لمراكز البحث والدراسة، حتى تحقق التأثير في المؤثر ،ولعل هذا واحد من أهم الأدوار التي تلعبه مركز الأبحاث إلى جانب التوجيه والإرشاد وتنوير الرأي العام والبحث العلمي والتصحيح وإعداد القادة والاستفادة من الخبرة البشرية .

هذا وقد عقب جلسات الملتقى الجهوي، مناقشة مستفيضة ومجموعة تدخلات استفاد منها الحضور والذي استهدف نائبات مسؤولي المناطق و مسؤولات ونائبات ومسؤولي الفروع وفعاليات نسائية مهتمة بالتأليف والإنتاج العلمي والفكري .

عبد العالي السباعي