الثلاثاء, 04 نيسان/أبريل 2017 10:26

الجهة الكبرى للقرويين تنظم اليوم الدراسي الجهوي الثاني للمراسلين

نظم القسم الجهوي للإعلام والعلاقات العامة والتواصل لحركة التوحيد والإصلاح الجهة الكبرى للقرويين، اليوم الدراسي الجهوي الثاني للمراسلين ومسؤولي الإعلام والعلاقات العامة والتواصل بالمناطق والعاملون في مجال الإعلام تحت شعار :مراسلون رساليون لخدمة قيم الإصلاح، بالقاعة الكبرى لمقاطعة أكدال بمدينة فاس يومه الأحد 4 رجب 1438 الموافق ل2 أبريل 2017 .

وقد استهدف هذا اليوم الدراسي الإجابة عن سؤال: كيف نؤسس لإعلام هادف وجاد ؟ و هدف ثاني وهو : المراسل بين التحديات المطروحة والطموحات المرغوبة .

morassiloun

استهل اليوم الدراسي بكلمة قدمها مسؤول القسم الجهوي الأستاذ عبد العالي السباعي حيت ذكر الحضور بالتوجه الاستراتيجي الذي يحكم المرحلة وهو : تطوير إعلام الحركة لمواكبة التحديات والحضور النوعي في المشهد الإعلامي الجديد، وأشار إلى الهدف الاستراتيجي للمرحلة وهو تطوير الإعلام الحالي ليكون رائدا في ترسيخ قيم الإصلاح، وأكد أن أهم الخطوات التي بادر إليها القسم منذ الخطوات الأولى لهذه المرحلة هي تركيز نتائج مجهودات و مكتسبات القسم السابق للجهة، واعتبار التكوين والتدريب من أولويات المرحلة واحترام خصوصيات هذه الجهة وتنفيذ التعاقد ألتشاركي للجهة مع المكتب التنفيذ الوطني، ومنها تنظيم أيام دراسية سنويا في قضايا مرتبطة بالإعلام يحضرها المراسلون والإعلاميون. وإذا كانت نتائج اليوم الدراسي الأول والذي نظم في مثل هذا الشهر من السنة الماضية تتمثل في جرد المراسلين واقتراح لوائح جديدة للمراسلين وتحفيزهم على تطوير الإعلام الحالي للحركة وحثهم على المساهمة في تسويق مشاريع الحركة والمساهمة في ترشيد التدين وترسيخ قيم الإصلاح، فإن النتائج التي اشتغل على تحقيقها القسم الجهوي في النسخة الثانية من اليوم الدراسي تجسدت في دراسة سبل تطوير أداء المراسلين بالجهة، و متابعة تحفيز المراسلين على المساهمة في تطوير الإعلام الحالي للحركة، وكذا تحقيق سبل المشاركة الجماعية في ترشيد التدين وترسيخ قيم الإصلاح .

أما كلمة المكتب التنفيذي الجهوي فقد قدمها الأستاذ محمد بن شنوف عضو المكتب التنفيذي الجهوي، ومسؤول القسم الجهوي للتربية، بحيث نوه بحسن اختيار شعار اليوم الدراسي : مراسلون رسا ليون لخدمة قيم الإصلاح ، وحدد أربع مرتكزات يقوم عليها الإعلام الجاد وهي : المصداقية والأمانة في نقل الخبر، والتيقن واليقين من صدق الخبر قبل نشره، والتحري قبل النقل، و الحذر من إشاعة الأباطيل والأحاديث الكاذبة، وختم وهو ينبه إلى خطورة تجاهل دور الإعلام باعتباره السلطة الرابعة، وحث الجميع على المساهمة في تأسيس إعلام الحركة على منهج الأنبياء والرسل .

morassiloun1

عرف اليوم الدراسي الجهوي الثاني جلستين الأولى قدم أرضيتها الأستاذ محمد النجدي عضو القسم الجهوي للإعلام والعلاقات العامة والتواصل ومراسل العديد من المنابر الإعلامية والمواقع الاجتماعية حاول من خلالها الإجابة على السؤال التالي : كيف نؤسس لإعلام هادف وجاد؟ وقد حدد كتصميم لعرضه محورين الأول : مبادئ ومنطلقات ناظمة لعملنا الدعوي عموما والمؤسسة لعمل إعلامي جاد وهادف، العنصر الأول المرجعية الفكرية والقانونية والعنصر الثاني تشخيص المشهد الإعلامي بين الإطار القانوني والواقع وختمه وهو يتحدث عن التموقع الإعلامي للحركة وعن فرص وتحديات السياسة الإعلامية للحركة .

أما المحور الثاني فكان مرتكزات مشروع إعلامي هادف وجاد وحددها في ثمانية عناصر ختمها ببناء مؤسساتي يليق بحجم تحديات ورهانات ملف الإعلام واعتماد وسائط إعلامية وتواصلية متنوعة .

الجلسة الثاني أطرها الصحافي والباحث بمختبر التواصل وتقنيات التعبير والمعد لأطروحة دكتوراه حول الإعلام و الحاصل على الماستر في الكتابة ومهن الكتاب ودبلوم التخصص في الصحافة المكتوبة بالبرلمان الأوروبي ببروكسيل الأستاذ: كريم بوخصاص والذي تحدث في موضوع المراسل بين التحديات المطروحة والطموحات المرغوبة، وقد ركز على التحديات لضيق الوقت وحددها في خمس نقط : أولا بناء شبكة علاقات عامة، ثانيا اللغة، ثالثا الكتابة بأسلوب صحفي وفق قواعد خاصة وعالمية، رابعا المهنية ، خامسا تحديد زاوية المعالجة.

morassiloun2

وقد عرفت جلسات اليوم الدراسي مناقشة مستفيضة ومجموعة من المداخلات استنتج من خلالها مقرري اليوم الدراسي مجموعة من المقترحات والتوصيات قدمها في نهاية اللقاء الأستاذ حسن بن حميدة واحد من قدامى مراسلي التجديد بمدينة مكناس وعضو القسم الجهوي.

وتجدر الإشارة أن الأستاذ رشيد ياسين عضو لجنة الإعلام والعلاقات العامة والتواصل بمنطقة فاس وعضو القسم الجهوي هو من أشرف على توزيع المداخلات وتسير جلسات اليوم الدراسي.

عبد العالي السباعي