Sunday, 19 March 2017 15:47

إعطاء الانطلاقة للحملة الوطنية لترشيد الاستهلاك بفرع بنسودة

نظم الفرع المحلي لحركة التوحيد والإصلاح ببنسودة، المنتدى التربوي الثالث يوم الجمعة 18 جمادى الآخر 1438 هــ، موافق: 17 مارس 2017، بمقر الحركة ببنسودة حيث أعطيت فيه الانطلاقة للحملة الوطنية لترشيد الاستهلاك.

وقد أطر المنتدى الدكتور رضوان بوخالدي مسؤول التربية بالحركة منطقة الحاجب أزرو بمداخلة في موضوع''الترف والرفاهية وموقف الإسلام منهما" انطلاقا من قوله تعالى:"وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا "الآية 26 من سورة الإسراء، وكان للمحاضر فرصة للوقوف عند الهدف من هذه الحملة فهي تربوية بالأساس، قبل أن تكون مادية، وتوقف عند بعض المصطلحات بالشرح والتحليل كمفهوم الترشيد، ومفهوم الاستهلاك،وبعد ذلك ركز حديثه متأملا في قوله تعالى " وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ،  وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ" سورة طه الآية 131-132، حيث أشار إلى أسباب النزول، والخطاب في هذه الآية الكريمة موجه لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ومنه إلينا نحن المسلمين، ومعناه ألا تمد عينيك معجبا، ولا تكرر النظر مستحسنا إلى أحوال الدنيا والممتعين بها، من المآكل والمشارب اللذيذة، والملابس الفاخرة، والبيوت المزخرفة، والنساء المجملة، فإن ذلك كله زهرة الحياة الدنيا، تبتهج بها نفوس المغترين، وتأخذ إعجابا بأبصار المعرضين، ويتمتع بها، بقطع النظر عن الآخرة، القوم الظالمون، ثم تذهب سريعا، وتمضي جميعا، وتقتل محبيها وعشاقها، فيندمون حيث لا تنفع الندامة، فجعلها الله فتنة واختبارا، ليعلم من يقف عندها، ويغتر بها.

benssouda istihlak

وأوضح الأخ بوخالدي كذلك أن الله تعالى شبه متاع الدنيا بزهرة الحياة، والزهرة منظرها جميل، ورائحتها طيبة، وجذابة، لكنها سهلة الذبول والزوال، سريعة القطف، وهذا هو حال الدنيا ومتاعها ...، بعد ذلك سرد لنا مجموعة من نماذج الزهد عند الصحابة والتابعين والسلف الصالح.

وختم اللقاء بالدعاء الصالح.

أحمد أبرومي