الأربعاء, 02 أيار 2018 14:34

طلابي يحاضر بأكادير في موضوع الجذور التاريخية الدينية للصراع بأرض فلسطين

بدعوة من شبكة جمعيات أكادير وحركة التوحيد والإصلاح فرع أكادير، وفي إطار فعاليات الأيام الفلسطينية في نسختها الرابعة، شارك المفكر الإسلامي محمد طلابي في ندوة في موضوع : "الجذور التاريخية الدينية للصراع بأرض فلسطين"، أكد فيها على أربع قضايا :

القضية الأولى: وهي أن إحدى الأبعاد الرئيسية للصراع في فلسطين أنه صراع عقدي بعيد المدى مع المسيحية الصهيونية العالمية التي تزعم بأن شروط عودة المسيح، عودة شعب الله المختار (بنو اسرائيل) إلى أرض الميعاد (فلسطين) وبناء الهيكل كدار حكم له على أنقاض المسجد الأقصى وقيام حرب هرمجدون، وهي اليوم المتحكمة في الجسم الانتخابي الأمريكي.

القضية الثانية : أن الصهيونية اليهودية ليست إلا الطفل المدلل عند الصهيونية المسيحية، وأن قوة الكيان الصهيوني العميقة هي الحركة الصهيونية المسيحية.

القضية الثالثة : إن المقاومة الفلسطينية في جيلها الثاني مع حماس أحدثت بعض التوازن النسبي مع العدو، وأن الروح الجهادية التي تفشت في الانتفاضتين الأولى والثانية كانت سببا معنويا لتفجير الربيع الديمقراطي العربي ومن هنا تعتبر عند المعادين للربيع العدو رقم واحد.

القضية الرابعة : هي دعوة علماء تاريخ المسلمين والفلسطينيين بالخصوص إلى مراجعة نقضية لعلم استشراق الغربي التراثي الذي ركب بشكل اصطناعي التاريخ اليهودي التراثي على أرض فلسطين وهي براء منه، إذ كل الأحداث تمت في الجنوب الغربي لشبه الجزيرة العربية وليس في فلسطين فأورشليم ليست هي القدس أبدا.

الإصلاح – س.ز