الإثنين, 12 آذار/مارس 2018 13:33

شيخي يؤطر الدورة التكوينية الثانية عشر لمدرسة التكوين القيادي بتمارة

في إطار برنامجها التكويني عقدت مدرسة التكوين القيادي للشباب الرسالي تحت إشراف لجنة الشباب منطقة تمارة دورتها التكوينية الثانية عشر صباح اليوم الأحد 11 مارس  2018 الموافق ل 22 جمادى الثانية 1439 بمقر حركة التوحيد والإصلاح في موضوع :" قراءة في وثائق الحركة " من تأطير الأستاذ المهندس عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح  .

فبعد استهلاله لأهمية الموضوع ذلك أنه من الواجب اللازب على كل عضو في الحركة أن يطلع على وثائقها و الإلمام بها بحيث أنها هي المؤطرة لما يقوم به ويؤطر سلوكه وتصرفاته، تطرق الأستاذ المهندس لأهم ما جاء به ميثاق الحركة من مبادئ و منطلقات و أهداف والحاجة إلى مراجعته من حيث ضبط المفاهيم و ما تتطلبه المرحلة المعاصرة من تجديد ومراجعات و  .

بعد ذلك توقف رئيس الحركة عند الرؤية الدعوية و أهم التحديات المطروحة في شأن ممارسة الدعوة إلى الله تعالى من قبيل التكوين العلمي و المجالات التي يمكن أن تمارس فيه ، والكيفية التي تؤدى به ، ومن يقوم بها، وما هي المواضيع التي يجب التطرق إليها في المرحلة الراهنة .

ثم تطرق الأستاذ المهندس إلى الرؤية السياسية للحركة و ما يمكن التجديد فيها وتحديده بدقة من حيث الوقوف على المفاهيم والمصطلحات التي تضمنته هذه الرؤية و المجالات التي يمكن للحركة التدخل فيها ،كما توقف عن العلاقة التي تربط الحركة مع حزب العدالة والتنمية المتميزة بالتمايز والحرية في اتخاذ القرار .

و ختم الأستاذ المهندس مداخلته بالإجابة عن مجموعة من الأسئلة والإشكالات التي تصب في مداخلته وكذا أهم ما يشكل للشباب هوسا أو لَبْساً في الفهم والاستيعاب بالنسبة للأوراق وبالنسبة لتوجهات واختيارات الحركة  .

محمد احسيني