قضايا الإصلاح بالمغرب: الدكتور المصطفى بنان

تعززت المكتبة المغربية بإصدار جديد للدكتور المصطفى بنان حمل عنوان " من قضايا الإصلاح بالمغرب " عن دار النشر طوب بريس جعل له المؤلف مقدمات خمس أكد فيهم أن وجود الفساد ابتداء مثل وجود الاصلاح لتتحقق بينهما المدافعة المانعة لفساد الأرض انتهاء ، ووجودهما معا في إطار الصراع والتنافي الذي لا يهدأ هو سر ابتلاء الإنسان بالحياة والموت.

وابرز المصدران المتسويان في الخطر المتعادلان في الضرر ، وهما أصل الفساد في الأمة المسملمة أحدهما التخلف والثاني التغريب

واعتبر الأمة المسلمة رهينة استعمار جديد ، عبارة عن نسق رهيب من الاستغلال والطغيان والاستكبار في الأرض وإفساد العباد واستعبادهم.

وحمل المسؤولية للجميع في مواجهة هذا الكيد العالمي لأن المناعة الداخلية ممثلة في القيم الإيجابية السائدة وفي استقلال القرار وفي أدوار الحركات الإصلاحية والوطنية المؤطرة للمجتمع المدني ن وهذه المناعة هي التي تملك أن تعصم الأمة من تقبل لقاح الفساد الوارد من قوى الاستكبار العالمية ووكلائها المحليينن وأن تمنع حضانة جراثيمه بتجفيف برك الانحلال الداخلي ، وتملك أن تطوق تلك الجراثيم الفاسدة المفسدة وتمنعها من التكاثر والاندماج في الفضاء المحلي. ومن ثم فإن الإفساد من الاستعماري ليس قدرا مقدورا ولا شرا لابد منه إلا لأمة مصابة بالسيدا الحضارية.

ووقف الكتاب على البنى العميقة للفساد الكامنة في النفوس او في ثقافة المجتمع أو في مؤسساته ، فبعضها بذور الفساد ودوافع إليه، وبعضها الآخر محاضن توفر قابلية النماء لبذوره الخبيثة. وهي جميعها تستدعي المواجهة الصارمة في أي إصلاح حقيقي.

وقد عرض الكتاب لبعض قضايا الإصلاح في شون الدين والسياسة والاجتماع والفن. ففي محيط إقليمي يموج بالثورات والثورات المضادة يسلك المغرب نهج " الإصلاح في ظل الاستقرار" وهو خيار رصين واعد تتعلق به الآمال في وطن أفضل ، ينبغي أن يقيم دين الحق بإحياء أدوار المسجد وتفعيل عمل العلماء ومعالجة الغلو، وأن يعزز تحرر البلاد ووحدتها ، ويضمن للمواطنين الحرية والعدالة، وينمي الأسرة ، ويرعى الفن الممتع ، ويرتقي به إلى مدارج المال وإمتاع الروح وتهذيب الأذواق .

إصلاح بهذا العمق والسمق هو خيار مضن لحامليه بطيء النتاج لمنتظريه تحيط به المخاطر من كل اتجاه.

يشار إلى أن الكتاب تضمن مقدمات خمس ومطالب خمسة : في الشأن الديني ، في الشأن السياسي ، في الشأن الاجتماعي ، في الشأن الفني.

إعداد ذ: عبد الرحيم مفكير عضو ج مغرب الفن