التوحيد والإصلاح تدين أحداث مانشستر

أعلنت حركة التوحيد والإصلاح استنكارها وإدانتها للأحداث الإرهابية التي ضربت مدينة مانشستر يوم أمس الإثنين والذي خلف اثنين عشرين قتيلا وستين جريحا

وعبرت الحركة في بلاغ صدر اليوم الثلاثاء 23 ماي 2017 بالمناسبة عن تعازيها وتضامنها مع أسر وعائلات الضحايا والشعب البريطاني وفيما يلي نص البلاغ:

بـــــــــــلاغ

على إثر الأعمال الإرهابية التي ضربت مدينة مانشستر شمال إنجلترا يوم أمس الاثنين، والتي تسببت في سقوط اثنين وعشرين قتيلا وستين جريحا،

فإن حركة التوحيد والإصلاح تستنكر بشدة هذا العمل الإرهابي، وتعلن إدانتها المطلقة لهذا الفعل الإجرامي، واستنكارها القويّ لهذا التّجرّؤ المتزايد على قتل الأنفس البريئة والاعتداء الظالم على أرواح الناس وأمنهم، مذكرة بموقفها الثابت الذي "ترفض فيه وتناهض كل عمل إرهابي عدواني يستهدف الأبرياء في أرواحهم أو أمنهم أو ممتلكاتهم سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وسواء صدر ذلك من أفراد أو جماعات أو دول وحكومات على أساس القاعدة القرآنية "وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى" الأنعام/164. كما ترفض وتدين – بصفة خاصة – أعمال العنف وإثارة الفتن داخل صفوف المسلمين ومجتمعاتهم وتدعو جميع مكونات المجتمع من حكام ومحكومين إلى حفظ الأمن والطمأنينة واجتناب أسباب الفتنة والصراع".

وإذ نعبر عن تعازينا ومواساتنا وتضامننا مع أسر وعائلات الضحايا ومع الشعب البريطاني بكل مكوناته سائلين المولى عز وجل الأمن والاستقرار لشعوب العالم كافة.

وحرر بالرباط في يوم الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ الموافق ل23 ماي 2017م.

إمضاء: عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

معلومات إضافية

  • تاريخ البيان: الثلاثاء 23 ماي 2017